عالمي دولي

الأربعاء,12 أكتوبر, 2016
مزيد من فضائح ترامب الجنسية.. لم تسلم ابنته من بذاءته

تتتابع فضائح المرشح الجمهوري دونالد ترامب، بشكل يؤثر في حملته الانتخابية ضد المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، فبعد شريط الفيديو الذي انتقد بشكل واسع، بعد استعراضه قوته الجنسية، قالت صحيفة “ديلي ميل” إن لسان ترامب البذيء لم يوفر حتى ابنته إيفانكا، التي وصفها بأوصاف جنسية بذيئة، وقال إنها كانت دائما “شهوانية”.

ويشير التقرير، الذي ترجمته “عربي21″، إلى أن بعض التسيجلات جاءت ضمن ما صدر عنه من تصريحات مهينة للمرأة، وهو ما دعا كلينتون إلى الطلب من النساء عدم التصويت له، لافتا إلى أنه كشف عن شريط له أثناء تصوير برنامج مع هاوارد ستيرن، الذي قابله لشبكة “سي أن أن” عام 2004، وجاء في الحوار تفضيل ترامب للنساء الشابات، وكيف أنه فقد عذريته مع “بنت صغيرة مثيرة”، عندما كان في سن الـ14 من العمر.

وتذكر الصحيفة أنه أثناء تسجيل حلقة من برنامجه، الذي كان يقدمه عام 2004، أخبر  ترامب ابنته إيفانكا بأنها جميلة، وبعد أيام قال ترامب لستيرن إن ابنته “كانت دائما شهوانية”، وفي عام 2005 أقحم نفسه على المتسابقات في مباراة ملكة جمال العالم العارية في غرف تغيير ملابسهن، وقال إنه لا يهتم كثيرا إن لم يرض شهوة المرأة التي ينام معها.

ويلفت التقرير إلى مقابلة أجراها معه ستيرن، عندما كان رجل العقارات والملياردير الذي فاز بترشيح الديمقراطيين عمره 58 عاما، وبعد عامين تقريبا ناقش ترامب وستيرن حجم نهدي ابنته إيفانكا، وعلق ستيرن قائلا: “تبدو إيفانكا مثيرة أكثر من أي وقت سابق”، ورد ترامب قائلا إنها لم تقم بعملية جراحية لتكبير النهدين، “فقد كانت دائما مثيرة للشهوة، فهي طويلة، حوالي 6 أقدام، وهي جميلة بشكل خرافي”.

وتبين الصحيفة أن ترامب تفاخر في مقابلة أخرى مع ستيرن عام 2003، متحدثا عن شكل جسد ابنته، وقال: “تعرف أنها واحدة من أعظم الجميلات في العالم، فطولها 6 أقدام، ولديها أجمل جسد، وحصلت على أموال كثيرة، كونها عارضة أزياء، كمية ضخمة”، وأضاف أنه كان سيلاحقها ويصادقها لو لم تكن قريبة له بالنسب، وقال: “أقول لو لم تكن إيفانكا ابنتي للاحقتها وعملت معها مقابلات”.

وينوه التقرير إلى أنه في مقابلة عام 2006، عندما كان ترامب يبلغ من العمر 60 عاما، سأل ستيرن عما إذا كان ترامب مستعدا لممارسة الجنس مع فتاة في عمر الـ24، فأجاب: “بالمطلق نعم”، وأضاف ستيرن: “هل ستفعلها؟”، ورد ترامب: “ليست لدي مشكلة”، وسأله عما إذا كان لديه عمر محدد، فقال: “لا، لا يوجد عمر محدد، أعني لدي عمر محدد، ولا أريد مثل النائب فولي، مع 12 عاما”.

وتورد الصحيفة أنه في مقابلة أخرى عام 2002، تحدث الرجلان عن ترك النساء عندما يبلغن سنا معينا، وقال ترامب إن العمر الأجمل هو 30 عاما، وعندها قاطع أحدهما الحديث قائلا 35 عاما، ورد قائلا: “ماذا؟ 35 عاما؟ هي عمر الخروج”، وفي المقابلة ذاتها سأله ستيرن عما إذا كان سيمارس الجنس مع امرأة أثناء الدورة الشهرية، فقال إنه وجد نفسه أحيانا في هذا الموقف بالخطأ، وسأل ستيرن ترامب عام 1997، عما إذا كان قد نام مع امرأة سوداء، فأجاب: “هذا يعتمد على تعريفك للأسود”، ورد ستيرن قائلا: “مثير، أحب هذا النقاش، فسريره مثل قوس قزح”.

وبحسب التقرير، فإنه في المقابلة ذاتها تحدث ترامب عن خسارته عذريته لفتاة “حارة صغيرة”، وقال: “كانت فتاة صغيرة وجميلة، وكانت صغيرة مثيرة في المدرسة الثانوية أو الحكومية أيا كان، كانت مثيرة ولم أرها بعد، لم أرها”. وتحدث ترامب كيف أقحم نفسه عام 2005 على المتسابقات لملكة جمال العالم وهن عاريات؛ من أجل “التفتيش” كما ادعى، وقال: “لأنك مالك هذا الحدث، فإنه من واجبك أن تقوم بعمل هذا. حسنا أقول لك أمرا مثيرا للضحك، وقبل العرض كنت أذهب إلى الغرف الخلفية، حيث كانت كل واحدة تحضر نفسها، وأنت تعرفني لم يكن هناك أي رجل، وسمح لي بالدخول لأنني كنت مالكا للحدث، ولهذا كنت أذهب للتفتيش”.

وتختم “ديلي ميل” تقريرها بالإشارة إلى أن ستيرن سأله عما إذا مارس الجنس مع ملكة جمال العالم، فرد ترامب: “لا أعلق على أمر كهذا”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.