عالمي دولي

الأربعاء,22 يونيو, 2016
مركز بحثي إيراني: الأسد لم يعد خطا أحمر لطهران

الشاهد_ربط مركز بحثي إيراني، إقالة مساعد وزير الخارجية السابق ورجل خامنئي فى الخارجية الإيرانية أمير عبد اللهيان، بالخلاف الداخلى بين المؤسسات الإيرانية حول مصير بشار الأسد.
وأوضح مركز “دراسات الدبلوماسية الإيرانية” المقرب من الخارجية الإيرانية، أن أحد أهم الإيجابيات في تغيير عبد اللهيان هو توسيع الخيارات والمناورة لدى حكومة روحاني في الأزمة السورية، وأن بشار الأسد لم يعد من الخطوط الحمر لإيران.
وأضاف أن “الرئيس الإيراني نسق مع مؤسسات الحكم في البلاد لأخذ مساحة كبيرة من الخيارات التي تسمح له باتخاذ القرارات اللازمة المتعلقة بالأزمة السورية”، موضحا أن “تغيير عبد اللهيان في طهران يمهد لتغيير الآخرين”، في إشارة للأسد.
وقال المركز إن “هذا التغيير يحمل رسالة إيجابية من الخارجية الإيرانية”، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف لمّح في لقاء صحفي سابق إلى موافقة حكومة روحاني على التغيير بسوريا، داعيا لعدم تركيز “الحكومة السورية القادمة بيد شخص واحد أو قومية أو طائفة واحدة”.
ورافق إقالة عبد اللهيان من الخارجية الإيرانية هجمة إعلامية شرسة من قبل الحرس الثوري الإيراني ضد حكومة روحاني، إذ اتهمت الحكومة الإيرانية بأنها خضعت لضغوطات خارجية في تغيير عبد اللهيان الذي يعتبر رجل خامنئي الأول في الخارجية الإيرانية.