أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,31 مايو, 2016
مرزوق ينفرد لنفسه بـ”المشروع” و يعود لأسباب أزمة النداء السابقة

الشاهد_أثارت المبادرة الأخيرة للباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية و مؤسس نداء تونس التي تستهدف إخراج الحزب من أزمته المتجددة بعد التوتر الحاصل مؤخرا في القيادة بين الكتلة البرلمانية للحزب و هيئته السياسية الذي دفع برئيسها رضا بلحاج للإستقالة، ردود أفعال مختلفة خاصة بعد تأكّد عودة لزهر العكرمي إلى صفوف قيادة النداء و الحديث عن عودة عدد كبير من الإطارات المستقيلة من الحزب صحبة أمينه العام السابق محسن مرزوق.

 

محسن مرزوق و بعد أن فشل في إلحاق من غادروا معه سفينة النداء بمشروعه السياسي الجديد “حركة مشروع تونس” عاد بدوره للتعليق على الأزمة السابقة التي كان طرفا رئيسيا فيها و قال “لقد واجهنا قوى منظمة عزمت على تحوبل السلطة الى غنيمة والمشروع الى وسيلة لتحقيق أهداف فئوية ضيقة” مشيرا في تدوينة على صفحته الرسمية بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك، الى أن حركة مشروع تونس تواصل اعادة تأسيس المشروع الوطني العصري وجعله في موقع مواصلة مسيرته الاصلاحية الطويلة لتلتحق تونس بركب الدول المتقدمة الحرة وفق تعيبره.

 

في السياق نفسه، اوضح مرزوق “لن نستقيل من المشروع بل سنستقل به”، مشيرا الى أن الديمقراطية ممكنة داخل الحزب الوطني العصري وذلك يمناسبة انعقاد الانتخابات الجهوية لحزب حركة مشروع تونس.