الرئيسية الأولى

الإثنين,21 سبتمبر, 2015
مرزوق يقود نداء تونس إلى منعرج “التصفيات”

الشاهد_الأجواء داخل حزب الأكثرية البرلمانيّة نداء تونس تسيطر عليها في الفترة الأخيرة صراعات محمومة إستعدادا للمؤتمر الأول للحزب وسط توتر و ردود أفعال وصلت حد تبادل الإتهامات مقابل حملات إنتخابية مفضوحة للبعض الآخر سعيا إلى زعامة الحزب الذي يمر بأصعب فترة منذ تأسيسه.

في إجتماع بجهة باجة و بعد توالي الحديث عن قطيعة بين الأمين العام محسن مرزوق و بين أغلب المنسقين الجهويين و اللجان التي إشتغلت في الحملة الإنتخابية الأخيرة الذين يتهمونه بسرقة مجهوداتهم و نسبها إلى نفسها، تعرض مرزوق إلى حملة قادها ضده عدد من شباب و أنصار الحزب ما دفعه إلى طردهم من القاعة رافضا التحدث معهم قبل أن يقوم “الحراس” بطردهم شر طردة و منع عدد من وسائل الإعلام من التصوير و التغطية بطريقة فجة.


نداء تونس و وضعية محسن مرزوق في الأمانة العامة قبل إجتماع باجة لن يكون نفسه بعد الإجتماع حتما خاصة و أن بعض المقربين من مرزوق من قيادة الحزب قد تحدث عن سعي أطراف في القيادة للإستنجاد بميليشيات لإفساد الإجتماع و لتشويه الأمين العام للحزب حسب ما ورد على لسان عبد المجيد الصحراوي و هو ما يرجح أن ينفجر الصراع الذي كان في الواقع منتظرا منذ أن رفض أغلب المنسقين الجهويين الجلوس إلى الأمين العام لعدم صلاحياته.


من الثابت اليوم أن الذهاب إلى مؤتمر في نداء تونس بات ضرورة لفصل العديد من الخلافات و النقاط العالقة و لكن الثابت أيضا أن المنافسة ستكون شديدة و ستنتهي ببقاء هذا الطرف أو ذاك فحسب لوصول العلاقة بين الأطراف المتنافسة إلى نقطة اللاديبلوماسية و اللامصالحة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.