تحاليل سياسية

الأربعاء,6 يناير, 2016
مرزوق يقدّم خارطة طريق “بوقيبيّته الجديدة” و يصف نداء تونس بـ”الأتعس” من التجمع المنحل

الشاهد_أعلن الامين العام المستقيل من نداء تونس محسن مرزوق، خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الاربعاء 06 جانفي 2015، باحد النزل بالعاصمة، عن اعتزامه تشكيل مسار تنظيمي مستقل عن نداء تونس أسماه “المشروع الوطني الجديد”، مضيفا أنه سوف يعلن رسميا عن اسمه وطريقة العمل فيه يوم 02 مارس 2016.

 

وقال مرزوق إن هذا المسار سيعتمد في عمله على “بورقيبية جديدة” وسيكون ديمقراطيا ويعوّل على 3 مقومات أساسية في المجتمع تتمثل في الجهات والمرأة والشباب، كما سيكون حزبا عصريا يبني لنموذج جديد للسياسة في تونس، حسب تعبيره، و كشف انه سيعقد اجتماعا شعبيا كبيرا يوم 10 جانفي الجاري يعلن فيه رسميا عن الانفصال التام عن نداء تونس، معتبرا ان هذه الخطوة ستكون بمثابة انطلاقة النداء الجديد، وفق تقديره.

 

و في حديثه عن أسباب إنفصاله عن نداء تونس قال مرزوق ان التجمع الدستوري الديمقراطي المنحلّ كان اكثر ديمقراطية من حزب نداء تونس فالانتخابات الداخلية للتجمع اثبتت ديمقراطيتها على عكس النداء اليوم، على حدّ تعبيره معتبرا ان اللمسات الاخيرة للاستيلاء على الحزب تمت وانهت مهامها مستبعدا أن يعقد الحزب مؤتمره الإنتخابي خلال شهر جويلية القادم واعتبر ان هذا الموعد غير ممكن من الناحية الحسابية لانه سيسبق الانتخابات البلدية باشهر قليلة بما يعنيه ذلك هل ان النداء سيفكر في انتخايات البلدية ام في انتخابات داخلية حسب قوله.

 

خارطة طريق واضحة لمسار “البورقيبية الجديدة” التي يتزعمها محسن مرزوق تمّ إعلانها اليوم على لسان الأمين العام المنفصل لنداء تونس تضع بوضوح نفسها في خانة من سيدخولون في مواجهة مباشرة مع نداء تونس الحزب الأب لهؤلاء غير أن البداية بوصفه بأنه أقل ديمقراطيّة من التجمّع سيفتح الباب لتأويلات عدّة و ستأتي الردود تباعا على ذلك.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.