أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,6 يناير, 2016
مرزوق يعلن الحرب على الطيب البكوش و على منتقديه

الشاهد_يتّجه نداء تونس أيّام 9 و 10 جانفي الجاري إلى عقد مؤتمره التوافقي وفق ما تقتضيه بنود خارطة الطريق التي طرحتها لجنة الـ13 لفض الإشتباك التي تشكلت ضمن مبادرة رئيس الجمهورية الحالي و مؤسس الحزب الباجي قائد السبسي لحلحلة أزمة عاصفة إنتهت بإنفصال عدد من القيادات و النواب يقودهم الأمين العام المتخلي محسن مرزوق و يتّجهون إلى تأسيس بديل سياسي لهم.

 

و لئن إختارمحسن مرزوق بعد الإنفصال أن يردّ على جملة من الإنتقادات و الإتهامات الموجهة إليه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عبر صفحته الرسميّة بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك بطريقة جنونيّة تحيل على توتّر كبير في المستقبل بينه و بين نداء تونس فإنّ النائب المستقيل من الحزب كذلك منذر بلحاج علي قال في تصريح تلفزي أنّ الأمين العام المستقيل مرزوق سيترّأس، اليوم الأربعاء 6 جانفي 2016، ندوة صحفيّة للردّ على “الاعتداءات عليه”.

 

و فيم يتعلّق بإعلان مرزوق استقالته من الحركة ، قال بلحاج علي “أترك هذا له باعتباره ذلك من صلاحيّاته هو”، مضيفا أنّ بعض النّواب داخل مجلس النّواب سيستدعون وزير الخارجيّة الطّيب البكّوش لمساءلته على تصريحاته الأخيرة بشأن مرزوق مؤكدا أنّ كتلة نيابيّة جديدة ستُعلن في غضون أسبوع، و أنّهم “على أعتاب نداء تونس جديد”.

 

“ردّ الإعتداءات” و “مساءلة البكوش” قد يبدوان عنوانين بارزين يحيلان على طبيعة توجهات محسن مرزوق و المستقيلين معه في الفترة المقبلة ما يحيل على أن الصراع ما يزال متواصلا بين قيادات كانوا بالأمس القريب في صف واحد فصاروا على صفين متقابلين.