أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,23 نوفمبر, 2015
مرزوق يتّهم و يحذّر و يتحدّى “قرارا وطنيا و إقليميا”!!!

الشاهد_إنتهت تقريبا كلّ محاولات تجاوز التناقضات الحادّة داخل نداء تونس رغم طرح رئيس الجمهورية و مؤسس الحزب الباجي قائد السبسي أمس الأحد لمبادرة جديدة من ثلاث مراحل في محاولة تقول كلّ المؤشرات أن مصيرها سيكون كمصير سابقتها و هو الفشل و تأجيج الصراع أكثر فأكثر.

 

تغير كبير كشفته الأزمة داخل نداء تونس في خطاب أمينه العام محسن مرزوق خاصة خلال الأشهر الثلاث الأخيرة التي تأججت فيها الصراعات فقد أصبح يستهدف علنا إسقاط الحكومة و تغيير رئيسها إلى جانب التشكيك في كفاءة بعض أعضاءها منذ إستقالة القيادي بالحزب لزهر العكرمي منها إنتهى في الفترة الأخيرة إلى جعله محلّ إنتقادات واسعا خاصة من نائب رئيس الحزب حافظ قائد السبسي الذي أعلن في أول ظهور تلفزي له أنّ مرزوق قد حاول الإنقلاب على والده و حاول تشويه صورة تونس في الخارج، و لكنّ الثابت أن مرزوق الذي دافع سابقا عن نهج التوافق و عن خيار السبسي في النهاية قد صار يعمل ضد هذا الخيار و كلّ من يتبناه أو يسنده في حزبه و خارجه.

 


مرزوق، بصفته أمينا عاما لنداء تونس، جمع نهاية الأسبوع عددا من أنصاره في إجتماع كبير بأحد نزل العاصمة تونس و قال موجها كلامه للحضور “المناضلون في الجهات قالوا انه تم إذلالهم بعد فوزنا في الانتخابات، من يحكمون في السلط الجهوية هم انفسهم الذين حكموا منذ 2011 وكنا طالبنا بمراجعة كل التعيينات لذلك دعوا الى إيقافي… أنّ كل محاولات بناء تحالف حاكم آخر لم تكن ممكنة بسبب عدم نضج بعض الاحزاب في تلك المرحلة” و تابع “طالبنا ان يكون رئيس الحكومة من نداء تونس لكن تم اختياره من خارجه وقبلنا بذلك لكن لماذا لا يستمع لنداء تونس؟… لقد صدر قرار وطني واقليمي بإخراج الحزب عن مساره وأقول أنّ هذا القرار وراءه رموز الفساد المالي وبعض القوى الاقليمية واناس من داخلنا لكن اقول لهم مشروعكم سيهزم لذلك يجب ان نذهب الى صندوق الاقتراع”.


ما ورد على لسان مرزوق لا ينظر إليه في كونه تحديا واضحا و قويّا للأطراف المعارضة له داخل نداء تونس أو داخل المشهد التونسي و لكنّها إعلان تحدّ واضح لقوى إقليميّة و دوليّة و تحميل لمسؤولية إضطرار نداء تونس إلى دخول إئتلاف حكومي مع حركة النهضة إلى أطراف أخرى وصفها بأبشع النعوت و هي واضحة و واحدة و ليست إثنين الجبهة الشعبية مباشرة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.