أهم المقالات في الشاهد

الأحد,20 ديسمبر, 2015
مرزوق و متلازمة “الموازي”

إرتبط إسم محسن مرزوق في مخيلة التونسي بـ”الموازي” بعد بدعة المجلس التأسيسي الموازي التي ظهر بها الأخير كرد فعل على نتائج إنتخابات 23 أكتوبر 2011 و مع توتر الأجواء في نداء تونس بدت تظهر إلى العلن أنشطته الموازية في صلب الحزب نفسه على خلفيّة خياره المتناقض تماما مع خيارات الحزب و زعيمه رئيس الجمهورية الحالي الباجي قائد السبسي.

محسن مرزوق و مجموعة من أنصاره أعلنوا رسميا اليوم الأحد في مدينة الحمامات إثر مداولات مطولة إنطلقت منذ أمس السبت عن الإنفصال التام عن كل هياكل الحزب و الشروع في جلسات تأسيسيّة لبديل بعد ما إعتبروه إنحرافا من حزبهم الذي يعيش مخاضا بدأ يأخذ وجهته تدريجيا نحو الإستقرار إثر القبول الإيجابي بخارطة الطريق التي طرحتها لجنة الـ13.

رئيس لجنة الـ13 بحركة نداء تونس يوسف الشاهد قال في تصريح صحفي إن إنفصال محسن مرزوق ومجموعته عن الحركة لن يؤثر في خارطة الطريق التي أعدتها اللجنة لإنهاء أزمة الحركة وأكد أن لجنة الـ13 ستعقد يوم غدا الإثنين اجتماعا للبت في قرار انفصال مرزوق ومجموعته من الحركة منددا بما أسماه بـ”اجتماعات موازية تعقدها هذه المجموعة” مشددا على أن الجنة ماضية في تنفيذ بنود خارطة الطريق التي أعدتها وسيتم عقد المؤتمر التأسيسي للحركة في موعده المقرر.

وتابع الشاهد قوله إن أعضاء هذه اللجنة في تواصل يومي مع نواب حركة نداء تونس بمجلس نواب الشعب وعن اتهام لجنة الـ13 بحركة نداء تونس بتعطيل هياكل الحركة وحلها قال رئيس اللجنة ان الهياكل معطّلة بطبيعتها ولا تعقد اجتماعاتها.

عاد محسن مرزوق إلى الموازي و لكن هذه المرّة ضدّ خيار التوافق و نهج الحوار في إدارة الإختلاف الذي أرست عليه التجربة التونسيّة في السنتين الأخيرتين لتعود الكرة مجددا إلى ملعب التجاذبات التي حذر رئيس الجمهورية نفسه سابقا من تأثيرها على الأمن العام للبلاد على الحرب على الإرهاب.

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.