الرئيسية الأولى

الجمعة,31 يوليو, 2015
مرزوق و السطو على الصلاحيات…من السبسي إلى البكوش إلى الناصر

الشاهد_مخاض عسير جدا يعيش على وقعه حزب الأكثرية البرلمانية نداء تونس بسبب تفجر بعض الصراعات الداخلة و خروجها إلى العلن بشكل فاضح أكثر من المتوقع و لعلّ تواجد محسن مرزوق كأمين عام للحزب و بعض تصرفاته التي يلزمه بها وحده بقية القيادات سببا رئيسيا في تطورات سريعة مؤخرا و مفتوحة على تطورات أخرى ربما قريبا.

منذ تكليفه بالأمانة تم تكليف محسن مرزوق بإقتراح مشروع نظام داخلي للحزب و هو ما أعده الأخير و قدمه في إجتماع المكتب السياسي الاخير و قد اعتبر شقّ أغلبي من المكتب السياسي للحزب مشروع النظام الداخلي الذي اقترحه مرزوق يستهدف صلاحيات رئيس الحزب محمد الناصر.

من هذا المنطلق تم تمرير المشروع للنقاش داخل لجنة يترأسها منير بن ميلاد وتتكون من بشرى بلحاج حميدة وصالح البرقاوي وفايزة الكافي وذلك لإعادة النظر فيه بشكل يجعل من تقسيم الصلاحيات بين رئيس الحزب وأمينه العام متوازنا وفقا لما أكدته مصادر مطلعة.

جدير بالإهتمام أن محسن مرزوق كان محل إنتقادات واسعة بسبب ما إعتبره عدد من قياديي الحزب محاولة للسطو على سلطات رئيس الجمهورية عندما كان مستشاره السياسي ليتم إتهامه فيما بعد بالسطو على سلاحيات وزير الخارجية الطيب البكوش خلال زياراته الأخيرة و هاهو اليوم متهم بمحاولة السطو على صلاحيات محمد الناصر فماذا يريد مرزوق تحديدا؟



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.