أهم المقالات في الشاهد

الخميس,31 ديسمبر, 2015
مرزوق…. “مفكّك المركب” و “سجين المركّبات”

الشاهد_بعد تناقض واضح في الخيارات بينه و بين مؤسس الحزب و رئيس الجمهورية الحالي الباجي قائد السبسي أعلن الأمين العام لنداء تونس محسن مرزوق إنفصاله نهائيا عن الحزب صحبة عدد من القياديين و النواب موجهين سهامهم مباشرة إلى السبسي نفسه الذي بادر بطرح مبادرة لفض الإشتباك تمثلت في لجنة الـ13 التي طرحت خارطة طريق من تسع نقاط وافقت عليها بالأغلبية الهيئة التأسيسيّة و رفضها عدد من أعضاء المكتب التنفيذي.

 

إنفصال محسن مرزوق كان منتظرا في الواقع منذ فوز نداء تونس بالأكثرية البرلمانيّة و الباجي قائد السبسي بالرئاسيّة بسبب رفضه الواضح لخيار التوافق و تشبثه بخطابات جبهة الإنقاذ سابقا ليعود محاولا فرض ضغوطات خاصة للعودة إلى التجاذبات ذاتها التي كادت تمزّق تجربة باتت تمتلك قاربا سليما إسمه “التوافق” و عماده إدارة الإختلاف بالحوار بإعتباره الأداة الأكثر تحضرا و الأكثر ديمقراطيّة غير أن المركب الذي يريده مرزوق غير ذلك، فمركبه حسب تدوينة له على صفحات التواصل الإجتماعي مقتصر فقط على جزء من المشهد السياسي و مجاديفه تعمل من جهة واحدة هي جهة “اليسار”.

 

إعترف محسن مرزوق بأن مركبه السابق قد تفككت ألواحه و أنّه لا يلام على سعيه إلى بناء مركب آخر و تناسى أو أسقط من إهتماماته أن أغلب من كانوا معه في ذات المركب قد إلتحقوا منذ زمن بمركب أكبر و أكبر و أكثر صلابة صحبة كلّ من قبلوا بالديمقراطيّة و نبذوا الفرقة و الإقصاء.

 

تعليق محسن مرزوق:

 

 

المركب

 

سنة 2012 كان على تونس ان تعبر بحرا خطيرا أمواجه متلاطمة وكان الوقت ضيقا. لا بد من مركب وإلا غرقت البلاد.

 

بنينا مركبا بعجالة بألواح بعضها جديد متين وبعضها قديم ولكن صلب والآخر متهالك خربه السوس. لم يكن أمامنا خيار اخر.

 

صنعنا المركب بالخشب المتوفر، طيبه وخبيثه ثم بتجديف عشرات الآلاف من النساء والرجال المتحمسين لوطنهم عبرنا البحر

 

صادفتنا صعوبات كبرى ولكننا عبرنا بذلك المركب نصف المفكك

 

على بعد يوم من 2016 يتوجب على تونس هذه المرة ان تعبر محيطا في رحلة نماء وحرب طويلة، مخاطرها اكبر واشق.

 

المركب تفككت ألواحه بعد ان أنجز مهمته ويوشك سوس الخشب الخبيث ان يخرب الألواح الطيبة

 

ماذا نفعل؟

 

لا يمكن لأحد ان يلومنا لأننا بنينا ذلك المركب بتلك الطريقة العجولة سنة 2012

 

فلم يكن أمامنا خيار اخر

 

ولا يمكن لأحد ان يلومنا اليوم لأننا نريد للعبور الطويل والشاق مركبا جديدا قويا قادرًا على الذهاب بِنَا سالمين في المحيط الكبير

 

غير ذلك اما مغالطة او وهم