الرئيسية الأولى

الأحد,29 نوفمبر, 2015
مرزوق في تصريحات مثيرة يشبه نفسه ببوتين و يؤكّد “نداء تونس بشكله الحالى انتهى”

الشاهد_في الوقت الذي ينتظر فيه الجميع مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لرأب الصدع داخل نداء تونس إستبق أمين عام الحزب المبادرة بتصريحات مثيرة في فرنسا أين أشرف على إجتماع لأنصاره و أدلى بحوار تلفزي لإحدى التلفزات الإخباريّة.

 

 

الأمين عام لحركة نداء تونس محسن مرزوق أكد أنه لا يمانع اللقاء بنائب رئيس الحركة حافظ قائد السبسي مشدّدا على أن السياسة هي العمل مع أشخاص ليسوا بالضرورة أصدقاء و صرّح في حوار تلفزي “ليس هناك أي اشكال في لقائي بحافظ السبسي فعلاقتي به ليست كعلاقة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان” في اشارة إلى العلاقة المتوتر بعد اسقاط تركيا للطائرة الروسية مؤكدا في سياق متصل أن علاقته بالرئيس الشرفي لحركة نداء تونس ورئيس الجمهورية الحالي الباجي قائد السبسي جيّدة جدّا.

 

 


وبالعودة لأزمة نداء تونس صرّح مرزوق بأن هناك أطراف ليس لها مصلحة أن يكون نداء تونس حزب قوي لأن ذلك يعنى أن نداء تونس سيحكم لعقود ولخّص ما يحدث في الحزب في وجود خلاف بين طرفين الأول وهو من بينهم يسعى لعقد مؤتمر ديمقراطي والثاني يسعى لعقد مؤتمر يكون بالتعيين معتبرا أن نداء تونس في شكله الحالى انتهى وقال “اما أن يقود المؤتمر القادم نداء تونس نحو ثورة حقيقة في الحزب في تركيبته وتنظيمه والا لا اعتقد أنه سيكون قادرا على مواجهة وضع الحكم”.


تصريحات مرزوق وردت يوم الجمعة و صدرت مبادرة رئيس الجمهورية و مؤسس نداء تونس يوم السبت ما يعني منطقيا أن الأخير قد حسم خياراته بعيدا عن إنتظار المبادرة التي تبدو ولدت ميّتة بالنسبة له و لشقه المصر على الدخول في ليّ ذراع واضح مع أطراف أخرى مختلفة معه داخل الحزب.