الرئيسية الثانية

الثلاثاء,1 سبتمبر, 2015
مرزوق رئيسا….لا تجري رياح الزرقوني بما يشتهي مرزوق دائما

الشاهد_إختفت فجأة مؤسسات سبر الآراء من المشهد الاعلامي في تونس منذ إنتهاء إنتخابات 2014 تشريعية و رئاسيّة و عادت فجأة بإحصائيات و توجهات لا تختلف كثيرة عن السابقة في وقت تعاني فيه تونس من وقع أزمة إقتصادية و إجتماعية و سياسيّة واسعة.

موضوع سبر الآراء هذه المرّة كان حول رأس السلطة و كرسي قرطاج رغم أن الإنتخابات الرئاسية قد أجريت قبل أشهر قليلة فقط و ما يزال الوقت مبركرا للحديث عن القادمة لتفرز مؤسسة سيغما كونساي الأمين العام الجديد لنداء تونس محسن مرزوق الأوفر حظا للفوز برئاسة الجمهوريّة في صورة تنظيم الإنتخابات الآن و هو الأول من حيث التأثير في الرأي العام و في صناعة القرار في البلاد حسب تقرير مؤسسة الزرقوني دائما.

استطلاع الرأي الذي أعدته سيغما كونساي لا يمكن تناول نتائجه بعيدا عن الظرف و السياق العام الذي ظهرت فيه و الذي تدور فيه معارك ظاهرة و خفيّة في داخل نداء تونس حول إسم خليفة الباجي قائد السبسي على رأس حزب الأكثرية البرلمانيذة نداء تونس و الذي إنقسم بين من أطلق شعار “محسن مرزوق رجل المرحلة” و من يدفع نحو عقد المؤتمر الذي سيكون الفيصل ليرد إسم مرزوق الأول في إستطلاع شركة مقرّبة منه و هي ليست صدفة طبعا و لا يمكن أن تكون كذلك.

كان منتظرا أ، يلقي مؤتمر نداء تونس بظلاله على الساحة لأسباب جمّة و لكن الخلافات و السباقات المحمومة تبدو هذه المرّة أكثر حرفيّة في الإخراج فالغاية في النهاية الإبقاء على جزء من المصالح حتّى و إن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن و ما تجري رياح الزرقوني دائما بما يشتهي مرزوق.