الرئيسية الأولى

الأربعاء,6 أبريل, 2016
مرزوق أول الأسماء الحقيقية ..المرزوقي أول الأسماء المدلسة ..أول تشكيك يطعن في عدم إدراج قيادات نهضاوية

الشاهد _ إذا كان صاحب المشروع محسن مرزوق هو أول الأسماء التونسية التي أفصحت عنها وثائق بنما ، فإن الرئيس السابق هو أول الأسماء التي تم دسها بطريقة مزورة للنيل من الرجل ، أما النهضة فكانت المدخل للتشكيك في جدية الوثائق بعد أن خلت وفق بعض المعلقين على أسماء قيادات نهضاوية فاحشة الثراء ، قال أحدهم كيف لا يكون إسم سمير ديلو والمكي من بين الأسماء ، أيضا وذكرت قيادات أخرى أملاكهم الإفتراضية كما تحدثوا عن أموال النهضة وكأنهم يشيرون إلى تواطئ القراصنة مع الحركة ، لمحوا  إلى ذلك ولم يبق لهم إلا التسمية .

لا يخرج استهداف الرئيس السابق عن المألوف لدى خصومه واسعي النفوذ ، خاصة بعد أن تزعم حركة جديدة أكدت عودته إلى الساحة السياسية ، أيضا كان لابد لهؤلاء من استهداف النهضة والعمل إلى إلحاق بعض قياداتها بالوثائق أولا للنيل من حركة متماسكة تأبى الصنصرة رغم كل المحاولات وثانيا لتعويم إسم مرزوق فالمصيبة إذا خفت عمت وفق المثل الركيك .

شهدنا محاولات لإلحاق شخصيات معينة وحسب الطلب وسنشهد خلال الأيام القادمة المزيد من المحاولات ، لكننا سنشهد أيضا ضغوطا مكثفة لقرصنة الموقع الذي يتولى نشر الشخصيات المتورطة و التي تعني تونس ، قرصنة تأتي في شقها الصغير من فضوليين وشبكات إعلامية ، وفي شقها الأكبر تأتي من قراصنة محترفين تم تمويلهم من شخصيات نافذة أفزعتها الوثائق وترغب في إحداث إختراق ما ، إختراق قد لا ينفعها على المدى البعيد لأن الأسماء ستخرج في آخر الأمر وتغربل بدقة ، لكن ربما رغبت هذه الشخصيات في ربح الوقت في إنتظار أن تفقد الوثائق زخمها وتتكاثر الشخصيات المتورطة عسى أن يتم تعويم المسألة وتخبو وتنتفي تداعياتها أو تتراجع لتصبح تداعيات خفيفة غير مؤلمة ولا مدمرة .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.