أخبــار محلية

الأربعاء,12 أكتوبر, 2016
مدينة من تونس: “بلاريجيا” مدينة التلّ الجميلة يهدّد آثارها و تاريخها الإهمال

تقع مدينة بلاريجيا شمال مدينة جندوبة على بعد 8 كلم منها على سفح “جبل ربيعة” المرتفع بنحو 649 م على منحدر ضعيف مشرف على سهل مجردة وتعتبر “بلا” (المدينة الجميلة ) من أشهر المدن في العهود القرطاجنية والرومانية والبيزنطية ولعل آثارها القائمة إلى اليوم تدل على ذلك وعلى ثراء وشموخ حضارتها.

bilarijya1

موقع استراتيجي هام:

وتحتل “بلاريجيا” موقعا مناسبا جدا اذ هي موجودة على الطريق العتيقة الرابطة بين قرطاج وعنابة (هيبون) والموافقة للطريق العصرية المستعملة اليوم والمخترقة للموقع الأثري وهي ايضا قريبة جدا من الفجّ المؤدي الى ميناء طبرقة عن جبال خمير.

وقد حظيت المنطقة بموقع استراتيجي ثري التربة ، غزير المياه ورطب المناخ ، عرف عند الكتاب القدامى بـ “كامبي ماغني”، اذ هو مذكور عند اوغسطين بصفة “كامبيس بيلانزيس”، وقد انتقل لفظ “بيلاّنزيس” الى “بيلاّ” عند الرومان والى “بو” عند الجغرافيين العرب.

تاريخ شامخ عبر العصور:

أجمع علماء التاريخ على أن تاريخ المدينة يعود لنهاية القرن الخامس وبداية القرن الرابع قبل الميلاد وقد أكدت الحفريات المقامة بداية القرن العشرين على ذلك حين تم العثور على آثار قديمة للغاية من تماثيل وسوق وحمام وكنيسة ومسارح ومنازل تحت الأرضةحيث توجد جميع مكونات المدينة الرومانية القديمة :

حمام –معابد – مسرح …وما يميز هذه المكونات هو أحجامها المهابة وطابعها المعماري الخاص جدا أهمها المنازل التي شيدت على طابقين الأول للسكن شتاء والأرضي للسكن صيفا اتقاء للحر، كماعثر في بلاريجيا على جملة من القبور الجلمودية والقبور البونية ، الامر الذي يدل على تواصل الحضارة بها.

مميزات نادرة

تكمن أهمية المدينة في تعاقب عدة حضارات عليها كالحضارة القرطاجنية والرومانية والنوميدية والبيزنطية والإسلامية وظلت المدينة مع كل حضارة شامخها ومركز ثقل ونقطة عبور بين عدة أقطار خاصة بين تونس والجزائر منذ القدم .

bilarijya2

تتميز آثار بلاريجيا بفسيفسائها الرومانية التي تزخر بها أرضية هذه المباني وجدرانها وقد رسمت بها لوحات تحاكي الحياة اليومية، وشيدت المدينة على عين جارية عذبة مازالت مياهها متدفقة إلى اليوم كانت قديما وبفضل تدفقها غير المنقطع تصب في بحيرة يتم استغلالها في الري والفلاحة التي كانت تميز الجهة منذ العصور القديمة .

بلاريجيا اليوم: أثار غير محمية

bilarijya

تعتبر بلاريجيا اليوم موقع اثري وسياحي مهم جدا، يزورها سنويا عدد كبير من الكشافة التونسية وهي أيضا محل أنظار الرحلات الجامعية والمدرسية، كما اهتم بها الرحالة والباحثون في الاثار من مختلف الجنسيات، والزائر اليوم لموقع بلاريجيا يشاهد مواجل الماء في عدة مواضع وقوس النصر والحصن البيزنطي وعديد المعابد والحمامات والمنازل والأنهج والمقابر بما فيها القبور الجلمودية جنوبا والمسرح والساحة العامة والكابيتول والسوق، كما يمكن لأي زائر أن يلحظ أنها منطقة أثرية غير محمية لا يوجد بها سياج أو حارس كما يستغلها الأهالي لرعي الأغنام كما أنها عرضة للسرقة والحفريات غير المنظمة.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.