أخبــار محلية

الأربعاء,17 يونيو, 2015
مدنين: حضور مميز خلال حفل اختتام السنة الدراسية بالنسبة لاطفال التوحد

الشاهد_اختتمت جمعية الأمل للتوحد بمدنين، امس الثلاثاء في احتفال حضره الأولياء والمنخرطون والمتطوعون وممثلون عن جمعية مساعدة الصم وجمعية القاصرين ذهنيا بالإضافة لرئيس الوحدة المحلية للنهوض الإجتماعي بمدنين الشمالية السيد فتحي بن زايد، السنة التربوية 2015، في أجواء احتفالية تحسيسية ونشاطات متنوعه وضحكات ومتابعة المواقف المؤثرة والسعي نحو دمج اطفالنا مع اشبالنا في الجمعيات الاخرى  الذين تلقَّوْوا تعليما مميزا بالجمعية.

تظاهرة نالت استحسان جميع المشاركين الذين نوَّهوا بالانشطة المتميزة التي دأبت الجمعية على تنظيمها واستمعت الهيئة المديرة لعديد الإقتراحات التي تهم السنة التربوية المقبلة واختتم بتكريم السيد حسين عرجون كأب مثالي بالجمعية نظرا لمجهوداته المبذولة وحضوره المتميز في كل أنشطة واجتماعات الجمعية.

المشاركون في التظاهرة قالوا ان النشاط الجمعياتي وحده غير كافٍ لرعاية أصحاب الحالات الخصوصية، مؤكدين أن الدولة لم تعر اهمية لهذا المرض وهمشته في المقابل اهتمت بالأمراض الاخرى، داعين السلط المعنية بهذه الفئة من الاطفال الى توفير كل سبل العلاج والاحاطة وتشجع المراكز التي تُعْنَى بالتوحد الطفولي.

والتوحد هو مرض يصيب الاطفال ويعرف بالتوحد الطفولي وهو مجموعة من الامراض النفسية المرتبطة بشخصية الطفل وتحدث اضطرابات في الاحساس والمعاش والوجدان والتواصل مع الاخر و يميل الطفل التوحدي الى الانعزال مع ذاته ويتجنب التواصل مع المحيط فيبدو كانه لا يسمع و لا يرى خارج عالمه المغلق.