سياسة

السبت,13 يونيو, 2015
مختار الشواشي: لم يتضح بعد ما إذا كان المهاجمون يحتجزون الرهائن العشرة في مقر القنصلية أم اقتادوهم لمكان آخر

الشاهد_في أول تعليق له على حادثة إقتحام مقر القنصلية التونسية بطرابلس أمس الجمعة 12 جوان 2015 و إختطاف عشرة من موظفي البعثة كانوا متواجدين بمكاتبهم قال الناطق باسم الخارجية التونسية، المختار الشواشي، إنه “لم يتضح بعد ما إذا كان المهاجمون يحتجزون الرهائن العشرة في مقر القنصلية أم اقتادوهم لمكان آخر”.

 

وأضاف الشواشي، وفقا لوكالة “الأسوشيتد برس””، أنه “لا يعلم ما إذا كان المهاجمون فتحوا النار خلال الهجوم، أو أعلنوا أي مطالب في مقابل الإفراج عن الرهائن”.

 

ووصفت الخارجية التونسية الهجوم بأنه “عدوان خسيس ضد سيادة تونس وانتهاك للمعاهدات الدولية التي تحمي العاملين الدبلوماسيين”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.