سياسة

الجمعة,19 يونيو, 2015
مختار الخلفاوي…آن لك و لبعض غيرك أن تعودوا إلى أحجامكم الحقيقيّة

الشاهد_غريب أمر بعض الإدارات و الوزارات و الهياكل الرسمية و الحكومية في تونس، يتعاملون مع وساءل الإعلام و الصحفيين كأنهم ليسوا بشرا أو أنهم ليسوا من أهل هذه البلاد ثم يأتون متجارين يتسابقون على من يفوز بمنبر لتبليغ موقفه.

المهزلة بعينها أن يأتي مثل هذه الأفعال من هو في الأصل صحفي على غرار ما قام به مختار الخلفاوي هذه الصبيحة في الوقت الذي بدأت فيه عملية الإعلان عن نتائج الدورة الرئيسية لإمتحانات الباكالوريا عبر الإرساليات القصيرة يرفض الأخير أن يقدم أي معطى عن النسب و التقييمات و إستعدادات الوزارة لدورة التدارك و يغلق الهاتف في وجه صحفي دون أن يكلف نفسه عناء الإعتذار و هو سلوك بالمناسبة يكاد يكون ما يأتيه يوميا عدد كبير من المسؤولين.

مهنة الصحفي هي البحث عن الخبر و الحقيقة وراء الأحداث و مدها للرأي العام فأن يكون المسؤول يرى في نفسه “فوق الطبيعة البشرية” لا يعني أن صاحب السلطة الإعلامية لا يستطيع أن يجعله مرجا و أن يعيده إلى حجمه الحقيقي و مختار الخلفاوي الناطق الرسمي باسم وزارة التربية بدأ يتجاوز كل الحدود بتصريحاته مؤخرا التي لا تعكس موقف وزارته أولا و بسلوكه مع الصحفيين و آن لبعضهم أن يعود إلى حجمه الحقيقي.