عالمي عربي

السبت,12 مارس, 2016
مخاوف غربية من وقوع صواريخ القذافي بيد “داعش”

الشاهد_كشفت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن مخاوف فعلية من وقوع منظومة صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف بيد عناصر تنظيم “داعش” في ليبيا، ومن ثم استخدامها في هجمات على طائرات مدنية، سواء في شمال أفريقيا أو حتى أوروبا.

وقالت الصحيفة أن تحقيقاً قام به خبير الأسلحة تيموثي ميشتي، اشار خلاله أن منظومة الدفاع الجوية التي كانت بحوزة القذافي وصل جزء منها إلى يد جماعات ليبية مسلحة، مبيناً أنه اطلع بنفسه على بعض من تلك الصواريخ لدى جماعة ليبيةمسلحة في سبها، إلا أنه عاد وأشار إلى أن تلك الصواريخ ربما لا تتوافر لها منصات إطلاق.

وقال المحقق: إن المسلحين أطلعوه على ترسانة صغيرة تتضمن 4 صواريخ من طراز SA-7 الروسية الصنع، وأيضاً صواريخ SA-16 الحرارية التي تتعقب الطائرات المدنية لإسقاطها.

وأكد عناصر الجماعة المسلحة للمحقق، انهم حصلو على تلك الأسلحة من مهربين، وتحديداً من تشاد.

ولفت خبير الأسلحة الي إنه وبالمقارنة مع الأرقام المتسلسلة للصواريخ التي شاهدها في سبها الليبية مع بيانات الشركة تبين أنها فعلاً تعود إلى نظام العقيد القذافي الذي اشتراها من روسيا.

وما زالت المئات من صواريخ الكتف المضادة للطائرات مفقودة، حيث سبق أن أشارت الاستخبارات الأمريكية إلى إمكانية وقوع مثل هذه الأسلحة بقبضة تنظيم “الدولة” في ليبيا، مستغلاً حالة الفوضى التي تعيشها البلاد بسبب التناحر السياسي.