سياسة

الإثنين,27 يوليو, 2015
محمد عبو: الارهاب موضوع تجاذبات سياسية والقرارات في هذا الخصوص تكون دائما شعبوية

الشاهد_دعا الأمين العام للتار الديمقراطي محمد عبو ، في تصريح صحفي، الحكومة إلى تبني استراتيجيا معلنة لمكافحة الارهاب لا تقتصر على الجانب الردعي والقضائي فقط بل هناك جوانب ذات أهمية قصوى يجب عدم إهمالها في إشارة منه إلى أن تونس قبل الثورة وبعدها هي أكثر بلد يصدر الارهابيين لبؤر التوتر وأنه إن لم يتم أخذ هذا المعطى بعين الاعتبار فستكون هذه الاستراتيجيا فاشلة.

وأكد أن موضوع الارهاب موضوع تجاذبات سياسية والقرارات في هذا الخصوص تكون دائما شعبوية وبالتالي فعلى الحكومة تحمل مسؤولياتها في أخذ القرارات وذلك بعد استشارة أهل الاختصاص والذهاب لتطبيقها.


كما دعا الحكومة إلى تخصيص مركز دراسات استراتيجية للقيام بأبحاث جدية حول ظاهرة الارهاب في تونس ويجب أن يتضمن مختصين في علم النفس وأطباء نفسانيين وعلماء اجتماع ورجال قانون فضلا عن مختصين في علم الجريمة مشيرا الى ضرورة هذا المركز في ظل غياب دراسات ناجعة في دولة ضُرب اقتصادها جراء الارهاب وتعرض أمنها لمخاطر بالإضافة للخسائر البشرية.


وأشار عبو إلى أن جانبين يجب على الدولة أن تراعيهما في مسألة الارهاب وهما الجانب الردعي المتعلق بتحسين اداء الامن وتطوير اجهزته ، والوقائي وهو أن تتعامل الدولة بحذر مع المسألة الدينية مشددا على ضرورة احترام حقوق الانسان التي اعتبرها “هدفا” حيث أقر بأن من أكبر أسباب الارهاب هو انتهاك حقوق الانسان الذي يخلق المنحرفين والناقمين على حد قوله.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.