سياسة

الثلاثاء,9 يونيو, 2015
محمد جمور: حزب الوطنيين الديمقراطين الموحد لا يرى أيّ وجه تقاطع مع حركة النهضة

الشاهد_بعد الدعوات الصادرة عن زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي و مستشاره السياسي لطفي زيتون في نهاية الأسبوع الماضي لحوار مع الجبهة الشعبية على قاعدة توسيع دائرة التوافق السياسي و البحث عن التماسك الإجتماعي إستثنى القيادي بالجبهة محمد جمور النهضة من أي حوار تدعو إليه الجبهة مستنكرا ما يصدر من تصريحات عن قيادييها.

وأوضح جمور أنّ رفض الجبهة الشعبية للحوار الثنائي مع حركة النهضة مردّه عدم اعترافها بالمسؤولية السياسية و الأخلاقية على الأقّل في قضية اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي،مشدّدا على أنّ قول البعض بأنّ الجبهة من خلال هذا الموقف الرافض لحوار ثنائي مع حركة النهضة ستزيد في توتير الأجواء العامة في البلاد لا يستقيم، على حدّ تعبيره.

وتابع حديثه بالتأكيد على أنّ الرأي العام الوطني وليس الجبهة الشعبية فقط،مازال متشبثا بمعرفة الحقيقة كاملة في قضية اغتيال بلعيد والبراهمي،مشيرا إلى أنّ الحوار يجب أن يكون على قاعدة أهداف واضحة.

وقال إنّ الجبهة الشعبية بشكل عام وحزب الوطنيين الديمقراطين الموحد بالخصوص لا يرى أيّ وجه تقاطع مع حركة النهضة مستغربا تنصلها من هذه المسؤولية السياسية و الأخلاقية وفق تقديره،داعيا اياها إلى الاقرار بذلك.