سياسة

الأحد,12 يونيو, 2016
محمد بن سالم: إذا طُرح بقاء الصيد على رأس الحكومة فإن حركة النهضة ستصوت لفائدته

الشاهد_ أكّد القيادي بحزب النهضة، محمد بن سالم، أن الحركة سبق وأن دعت الى توسيع الائتلاف الحاكم ليشمل مختلف الاطراف السياسية التي ترى نفسها قادرة على قيادة البلاد، وبالتالي فهي ترحب بمقترح حكومة وحدة وطنية.

وذكّر بن سالم في تصريح صحفي، أن حركة النهضة وخلال فترة حكم الترويكا كانت دعت كلا من اتحاد الشغل ومنظمة الأعراف الى الدخول في الحكم، مبينا أنهما رفضا حينها، قائلا”يبدو أن اتحاد الشغل لا يزال وفيا لموقفه السابق”.

وبشأن موقفه من تغيير الحبيب الصيد من عدمه، أفاد بن سالم أنّ الأطراف الحزبية إذا طرحت مسألة بقاء الحبيب الصيد على رأس حكومة الوحدة الوطنية فإن حركة النهضة ستدفع في هذا الاتجاه وستصوت لفائدته.

وأضاف أنه اذا اتفقت مختلف الاطراف الفاعلة في المشهد السياسي على تغيير الحبيب الصيد فإن حركة النهضة لن تقبل الاّ بشخصية متوازنة، موضحا أن حركة النهضة سترفع ورقة حمراء في وجه شخصية لها لون إيديولوجي واضح وتخضع لإملاءات.

وتحدث بن سالم عن الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمرّ به بلادنا، لافتا إلى أنّ الشخصية التي من المنتظر أن تترأس حكومة الوحدة الوطنية في حال سقوط ورقة الحبيب الصيد، يجب ان تكون رائدة في المجال الاقتصادي والتنموي.