سياسة

الأحد,22 نوفمبر, 2015
محمد الكيلاني يطالب بمراجعة مشروع الميزانية لسنة 2016 برمتها لترسيخ منوال اقتصاد تضامني

الشاهد_دعا الأمين العام للحزب الاشتراكي محمد الكيلاني الى مراجعة الميزانية برمتها في اتجاه ترسيخ منوال اقتصاد تضامني يراعي الوضعية الاجتماعية للمواطنين والتخفيف من وطأة غلاء المعيشة والإحساس بالضيم والحيف.

وقال الكيلاني أن مرجعية مشروع الميزانية لسنة 2016 ليبرالية بحتة من منطلق أنها تتجه نحو مزيد التفويت في المؤسسات الوطنية عبر آلية الصكوك الإسلامية ودعا في هذا السياق إلى ضرورة تحمل الرأس المال الوطني مسؤوليته كاملة في تحمل الأعباء الاجتماعية.


وأكد أن نمط التنمية الراهن والذي تواصل الحكومة الحالية انتهاجه يبعث على الانشغال موضحا أن الحراك الاجتماعي الذي حصل في الفترة المتراوحة بين 17 ديسمبر 2010 و14 جانفي 2011 جاء كرد ورفض لمنظومة اقتصادية اجتماعية ليبرالية أثبتت فشلها، مشددا على ضرورة التقليص قدر الإمكان من المديونية وتفادي ارتهان الأجيال القادمة وتقاسم المنافع والثروة الوطنية.


كما اقترح الأمين العام لحزب العمل الوطني الديمقراطي عبد الرزاق الهمامي انه بالرغم من تواجد نزعة إصلاحية في مشروع الميزانية لكنها لا تزال دون المأمول، داعيا الى أن يقع التوجه نحو إصلاح جبائي حقيقي في اتجاه توزيع عادل للضرائب على كل الشرائح والتخفيف على الأجراء الذين يتحملون النصيب الأوفر منها حوالي 80 بالمائة من مداخيل الدولة الضريبية.


ودعا الهمامي إلى استئناف الإنتاج في القطاعات الحيوية لا سيما في مجال الفسفاط واستعادة قيمة العمل من خلال فض الإشكاليات العالقة والإسراع في إنهاء أزمة المفاوضات الاجتماعية في القطاع الخاص.