سياسة

الإثنين,18 يناير, 2016
محمد القايدي: الآلة الإعلامية اليسارية ستسعى للإيقاع بين النهضة و النداء

الشاهد_قال الباحث والمحلل السياسي التونسي محمد القايدي إن حركة النهضة غير متحمسة كثيرا لصدارة المشهد السياسي في البرلمان، وهي تسعى لطمأنة جمهور نداء تونس، وذلك ردا على سؤال حول الصورة التي تعكسها بعض وسائل الإعلام فيما يتعلق باحتمالات إستغلال النهضة لأزمة حزب نداء تونس في تحقيق مصالح خاصة بالحركة.

 

وأضاف في تصريح صحفي، أن محسن مرزوق يحاول “اقتناص الفرص لجذب الغاضبين من حركة النهضة إلى صفوفه” لذلك تصرفت النهضة بـ “عقلانية وإدراك واعٍ، بعدم ذهابها بعيدا في تحالفات عميقة مع حزب نداء تونس لسحب البساط من تحت أقدام مرزوق الذي يسعى لاستغلال ذلك في ضرب الحزب الأم”، حسب تعبيره.

 

كما أشار القايدي، أن حضور رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي مؤتمر حزب نداء تونس “قد جلب اهتمام الجميع لحدث تاريخي “، كما وصفه، مشيرا إلى أن حضور الغنوشي “أعطى زخما معنويا لجناح حافظ السبسي، نجل الرئيس، على حساب جناح محسن مرزوق”، وهي خطوة “ثمّنتها العديد من الأطراف التي أشادت بسياسة الغنوشي وحِنْكته”.

 

وتوقع الباحث السياسي تحركاً “محموماً للآلة الإعلامية اليسارية، لفك عُرى الترابط بين حزب نداء تونس وحركة النهضة التي تمثلها حكومة الحبيب الصيد من خلال السعي لإسقاطها”، حسب نفس المصدر.