مقالات رأي

السبت,31 أكتوبر, 2015
محسن مرزوق “يشتكي” الادارة التونسية للأمريكان ؟!

الشاهد_مرة اخرى ، يفاجئ التونسيين بالتصريحات الغريبة و الخطيرة و المشينة التي يطلقها اليساري (و البرجوازي في آن واحد !) محسن مرزوق..وذلك بعد زيارته الاخيرة “للقيادة العامة” و اجهزتها البحثية و “الإستخباراتية” في واشنطن.. مرزوق قال الامريكان ، في تصريحات نقلتها عنه الصحيفة المقربة من الحزب “الشروق” في عدد السبت 31 أكتوبر 2015 ، ان “الادارة التونسية جزء من المشكل ! وهي بصدد تعطيل الاصلاحات ثم ربط مرزوق – بأسلوب فيه الكثير من الخبث السياسي – ضعف الحكومة الحالية – التي تعمل أطراف إستئصالية مززوق أحد أبنائها على الإطاحة بها منذ مدة – بان رئيسها ابن هذه الادارة “التي تعطل الإصلاح ! مرزوق ، الذي كان “نكرة” عند عموم التونسيين قبل 2011 ، لا يجد حرجا في “الوشاية” بالإدارة التونسية – التي يعود تاريخها لعقود من الزمن ، و التي أمنت تواصل “الدولة” و الخدمات الأساسية للمواطن التونسي لأشهر و سنوات بعد الثورة – للخارج (الأمريكان تحديدا) ! لا أحد طبعا ينكر أن للإدارة التونسية على غرار بقية القطاعات “مشاكلها” ، و أن أنظمة الاستبداد و الفساد المتعاقبة أنهكتها و خربت جزءا منها و حاصرت كل محاولات الإصلاح من داخلها..كما أنه لا يختلف اثنان اليوم حول ضرورة إعادة بناء الإدارة التونسية على أسس جديدة تتخلى فيها على “الشخصنة” و “الولاءات” و عقلية “رزق البيليك” لصالح إدارة تعتمد على الكفاءة و النجاعة و النزاهة لتحقيق أهداف واضحة و محددة..لكن إصلاح إدارتنا لن يمر عبر “واشنطن”، و لا عبر التقارير و الوشاية للغرب..فمرزوق غير مؤهل للحديث عن الإدارة في تونس فما بالك “التشهير بها” خارج حدود الوطن ! مزوق يجب أن يعلم أن حل صراعات نداء تونس لا يمكن أن يكون عبر “تصدير” جزء من هذه الصراعات لمؤسسات الدولة..و أن ما يفعله من إقحام للإدارة في “معركة مافيات حزبه” شيء خطير للغاية..و يجب أن يعلم “جنرال الاستئصال” داخل النداء أن الإدارة التونسية موجودة قبل “صعوده المريب” و ستتواصل و ستصلح نفسها و “بأولادها” !

مراد الشارني



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.