الرئيسية الأولى

الثلاثاء,15 ديسمبر, 2015
محسن مرزوق يحذر من مغبة المساس بعثمان بطيخ خلال التحوير الوزاري القادم ..

طالما تعرضنا في الشاهد الى الانتقادات بل وحتى التسفيه والتشكيك في مصادر اخبارنا وفي الكثير من الاحيان التشكيك في مصداقيتها جملة وتفصيلا ، والاكيد ايضا ان الملفات الكبيرة التي تناولناها وانفردنا بمعلومات حولها اتضح مع الوقت انها سليمة المصدر موثوقة المعلومة ، ولعل الشاهد اول من قدم معلومات موثّقة بالأسماء حول ضلوع الامارات في تخريب التجربة التونسية وتمويلها للانقلابات الفاشلة وذلك منذ 2013، حينها تحدث الكثير عن الاشاعات والأكاذيب واتهمونا بالافتراء على دولة صديقة ، ثم ما لبث الاعلام الداخلي والعربي والعالمي ان تحدث عن قيادة الامارات لأقذر عملية تخريب شهدتها بلادنا .

منذ اشهر كنا تطرقنا بالأدلة الى ان الامين العام لحزب نداء تونس محسن مرزوق هو من يقف وراء عملية التهجير الجماعي للائمة والدعاة من منابرهم ، وأكدنا ان عثمان بطيخ ليس الا انامل جاهزة للتوقيع وان القرار يتخذ في دائرة ضيقة بين مرزوق وشخصيتين من داخل الوزارة اعطيت الاوامر الى بطيخ لتقريبهم ، ثم والأهم زوجة السيد بطيخ التي تشرف على الامر مباشرة مع مرزوق ، حينها تعرض الموقع الى حملة من التشكيك وتم امطارنا بوابل من العبارات والأوصاف الشنيعة ، ثم لم يمض الوقت الطويل حتى اعترف السيد محسن مرزوق بنفسه وعبر امواج اذاعة موزاييك انه على استعداد للوقوف بقوة في وجه أي تحوير يخص وزارة الشؤون الدينية واعتبره خط احمر ، كما قال “سننتبه لا الامر انتباه كبير وسيكون موقفنا فيه واضح جدا” ، ولا نعتقد انه وبعد اعتراف مرزوق يبقى من يشكك في اهداف الهجمة على بيوت الله والعبث بالمنابر.

نصرالدين السويلمي

الشاهداخبار تونس اليوم