أهم المقالات في الشاهد

الأحد,4 أكتوبر, 2015
محسن مرزوق…من “إشاعة المنصب الأممي” إلى “إشاعة المنصب البلدي”

الشاهد_تتواصل الحملة الدعائية الإنتخابيّة المفضوحة لمحسن مرزوق أمين عام حزب الأكثرية البرلمانية نداء تونس للظفر بزعامة الحزب الذي أصبح يعاني في الفترة الأخيرة من السعي المحموم لأطراف داخليذة لضمان مكان لها ضمن الصفوف الأولى بعد المؤتمر القادم للحزب.

“محسن مرزوق رجل المرحلة” كان الشعار الذي حاول من خلاله عدد من قيادات الحزب على غرار بشرى بلحاج حميدة و لزهر العكرمي و غيرهم إغراء القواعد و الأنصار في البداية غير أنّه قوبل بردّ قويّ من أطراف أخرى إعتبرت مرزوق قد قام بالسطو على مجهودات الآلة الإنتخابيّة للحزب و نسبها لنفسه بإعتباره مقربا أكثر من السبسي الذي أدار له حملته الإنتخابيّة و ما إن فشلوا في تسويق شعارهم حاول المعني بالأمر التلويح بأنّه أعلى من الحزب و من منصب الرئيس مروّجا لإشاعة وجود مقترح منصب أممي معروض عليه بنفسه و هو ما تم كشفه بسرعة.
محسن مرزوق عاد أمس السبت 3 أكتوبر 2015 ليقول أمام عدد من أنصار الحزب في مدينة جندوبة أنّه قد قرّر الترشّح للإنتخابات البلدية القادمة التي إتفقت تنسيقية أحزاب الحكومة على تنظيمها في نهاية سنة 2016 ليستدلّ على أهميّة الديمقراطية المحليّة و الإنتخابات البلديذة في تدعيم تقسيم السلطة و المشاركة الإيجابية للجهات في الحكم و هذا في الواقع نفسه ما أراد أن يروّجه مرزوق لأنّه لن يترشح للإنتخابات البلديّة القادمة في الواقع.
من إشاعة المنصب الأممي المقترح إلى إشاعة الترشح للإنتخابات البلدية يعيش محسن مرزوق على وقع ديناميكيّة متسارعة داخل الحزب لا تصبّ سوى في صالح الأطراف التي تشغل في القواعد و الجهات داخل الحزب إعدادا للمؤتمر القادم.