الرئيسية الأولى

الثلاثاء,12 أبريل, 2016
محسن مرزوق لا يكتب ايميلات بالليل ولا يرد إلا على المرزوقي ..

بعد ورود إسمه في وثائق بنما حاول صاحب حركة مشروع تونس محسن مرزوق استغلال ولاء العديد من وسائل الإعلام له وخير مواجهة الأزمة وعدم الهروب والإختفاء رغبة في معالجة آثار تصدره للائحة التونسيين الذين تورطوا في وثائق بنما ، معتمدا على مرونة كبيرة من لدن الإعلاميين الذين تركوا له المجال واسعا بل وساعدوه كي يتمكن من إقناع المشاهدين بأن الأمر لا يتعدى الدعاية والفبركة ، في حين جنح غيره إلى الإعتراف دون مماطلة ، حيث إستقال رئيس وزراء ايسلندا واعتذار رئيس وزراء بريطانيا مع مطالب ملحة تدفع باتجاه الاستقالة . رغم وضع وسائل الإعلام على ذمته وإنسحاب الإعلام من أي مشاغبة وصدور توصيات ملزمة من الممولين بعدم التعرض إلى المسألة إلاّ في سياقها الإيجابي الذي يساعد في طمسها ولا يؤججها ، ورغم سخاء الإعلاميين وما أبدوه من تعاون ولين وتزلف لقيادي المشروع إلا أن محسن مرزوق كان هذه المرة خارج السياق واتسمت كل مداخلاته بالإرتجال وأبدى حالة من الارتباك التي تؤكد أنه يعيش الورطة بجوارحه ، فالسياسي الذي عرف بقدرته على الخطابة ونجاحه في تصفيف عباراته وتهذيبها لتتلاءم مع الهدف المنشود ، لاح هذه المرة على غير عادته ، ولاحت تصريحاته مشوشة تساهم في تثبيت التهمة أكثر من تفنيدها.

ولعل أغرب عباراته تلك التي رفض من خلالها الرد على عدنان منصر وحجته أنه لا يرد إلا على رئيس الحزب ويقصد المنصف المرزوقي ، ثم جاء التصريح الذي أصبح بمثابة النكتة الساخرة والذي تناولته مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع ” انا ما نكتبش ايميلات في الليل” ، وهي تعلة واهية يفندها الواقع ، فقد كشفت عملية قرصنة تعرض لها حساب صحفية شابة سنة 2013 أن مرزوق يكتب الإيميلات بالليل والنهار سرا وعلانية ، يكتب في المال والسياسة كما يكتب في الجنس دون أي حواجز ولا رقيب ذاتي أو خارجي.

نصرالدين السويلمي

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.