سياسة

الخميس,18 يونيو, 2015
محسن حسن: العديد من الإضرابات مسيّسة هدفها إسقاط الحكومة

الشاهد_إعتبر القيادي بحزب الإتحاد الوطني الحر محسن حسن أن الإضرابات التي تشهدها تونس حاليا لا تبشر بخير خصوصا وأنها مست قطاعات حيوية، مبديا أسفه من اضراب المعلمين لترك أبناء تونس الصغار في وضعية شبّهها بوضعية الرهائن.

ودعا حسن في حوار إذاعي إلى الكف عن الإضرابات، واصفا ذلك بغير اللائق بالنظر إلى الظروف التي تعيشها البلاد وفي ظل ما وصفه بالتهديدات الصادرة عن ”الدواعش”. وحذّر من خطورة الوضع الأمني وتبعاته والتي قد تنتهي بإستفحال الإرهاب .

واتهم القيادي بحزب الإتحاد الوطني الحر أطراف سياسية، لم يسمها، بإستغلال هشاشة الوضع لإرباك البلاد وعملها جاهدة على اسقاط الحكومة، وهي الأطراف السياسية ذاتها التي خرجت للشارع ودفعت من أجل التساؤل ”وينو البترول”، حسب تصريحه.

وأشار إلى تعويله على وعي الشعب التونسي وثقته في استفاقته بالنظر إلى خطورة الوضع الأمني والإقتصادي وما يتهدد البلاد من مخاطر.

واعتبر أن العديد من الإضرابات مسيسة وهدفها اسقاط الحكومة، منزّها قيادة اتحاد الشغل لكنه أشار في المقابل إلى ما عبّر عنه بالدور الخطير لبعض القواعد الوسطى.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.