سياسة

الأربعاء,3 يونيو, 2015
محسن حسن: الإئتلاف الحكومي يقر بمشروعية المطالب الإجتماعية و يدعو إلى ضرورة العودة إلى العمل

الشاهد_قال القيادي بحزب الاتحاد الوطني الحر محسن حسن في تصريح إعلامي عقب اجتماع  تنسيقية أحزاب الائتلاف الحاكم مساء امس الثلاثاء، بمقر حزب الاتحاد الوطني الحر  ان  ممثلون عن الأحزاب الحاكمة إتفقوا  على الدعوة الى ارساء حوار اجتماعي وطني، يؤسس لعلاقات اجتماعية وشغلية جديدة من شأنها أن تساهم في تحقيق هدنة اجتماعية تمكن من العودة الى الشغل والاستثمار وخلق الثروة.

وأضاف حسن أنه تم التوصل الى هذا الاتفاق، خلال التطرق الى عدة مسائل تتعلق بالوضع العام بالبلاد لا سيما منها التحركات الاجتماعية في الحوض المنجمي بقفصة وغيرها من المناطق مؤكدا أن المجتمعين «أقروا بمشروعية هذه المطالب الاجتماعية لكنهم شددوا في المقابل على ضرورة العودة الى العمل والانتاج نظرا للوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد».

بخصوص تقييم أداء الحكومة خلال المائة يوم الاولى من عملها اكدّ حسن ان ممثلي تنسيقية أحزاب الإئتلاف الحاكم أجمعوا على دقة الظرف الذي تسلمت فيه حكومة الحبيب الصيد مهامها والذي يصعب معه تقييم آدائها خلال 100 يوم فقط، مشددين على دعمهم الكامل لعمل الحكومة في المدة القادمة حتى تقوم بإصلاحات ظرفية أو هيكلية عاجلة تهم الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.

وأفاد بان المجتمعين أعربوا عن اقتناعهم بجهود الحكومة الرامية الى تذليل صعوبات الظرف الراهن وتنفيذ بعض المشاريع العمومية المبرمجة، مشددين على ضرورة ان يظل.

اما في ما يتعلق بالوضع الأمني على رأس أولويات الحكومة  و بين حسن أن الاجتماع تطرق أيضا إلى حملة «وينو البترول» حيث تم التأكيد على أن «القول بأن تونس تسبح فوق بحر من البترول هو من باب المغالطة»، لكن ذلك لا يعني ان يحرم الشعب التونسي من حقه في النفاذ الى معلومة شفافة، ومعرفة حجم ومآل ثروات بلاده الباطنية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.