عالمي عربي

الخميس,21 أبريل, 2016
محاولة اغتيال افتراضية للعاهل السعودي تثير جدلا واسعا…

الشاهد_ أثار الداعية السعودي المعروف، عوض القرني، جدلاً واسعاً في المملكة عندما طالب أجهزة الأمن السعودية في التحقيق بشكل رسمي في محاولة افتراضية لاغتيال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وقال القرني في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”: “أطالب أجهزة الأمن السعودية بعد الاطلاع على المعلومات المذكورة بالتحقيق فيها وإعلان النتيجة”.

و ترتبط المعلومات التي أشار إليها القرني بوسم متفاعل على موقع “تويتر” انتشر الأربعاء بشكل كبير، بين المغردين السعوديين، ويحمل اسم “‫#‏القرني_يخطط_لاغتيال_الملك‬”.

وقال القرني إن من أطلق الوسم هو شاب يمني من جماعة الحوثيين، يعمل مع فريق منظم، مجدداً مطالبته لرجال الأمن في التحقيق بالقضية التي قد لا تتعدى الواقع الافتراضي إلى الحقيقة.

وتعود القصة في الأساس إلى محاولة أحد الحوثيين الاحتيال على القرني عن طريق شخص آخر يتابعه على موقع “تويتر”، من خلال ادّعائه بأنّ لديه معلومات عن زعيم الحوثيين ويريد تسليمها للقرني مقابل مبلغ مالي.

وكشف القرني عن القصة قبل عدة أيام، من خلال بضع صور لمحادثات جرت عبر تطبيق “واتساب” و”تويتر” بينه وبين ذلك الشخص، الذي أكّد للداعية السعودي أنه مستعد لأن يسلمه موقع مخزن الصواريخ “الباليستية” و”السكود”.

وكشف القرني أنه نشر هذه المحادثات التي تمت بينه وبين هذا الشخص حين وجد أنه بدأ يتصل بغيره ويحتال عليهم برواية جديدة مختلفة تماماً عما حاول أن يفعله سابقاً معه، على حد تعبيره.

ويقول القرني إن هذا الحوثي تواصل معه أيضاً منتحلاً شخصية أميرة سعودية، لا تملك بالأساس حساباً على “تويتر”، وجادله بعد ذلك كثيراً بمبلغ خمسة الآف ريال ويسكت.

وفي آخر تطورات القصة، قال القرني فجر الأربعاء إنه عندما يئس من هذا الشخص ومن حصوله على شيء منه، عاد للتغريد بوسم #القرني_يخطط_لاغتيال_الملك، الذي انتشر بشكل واسع على “تويتر”، مطالباً أجهزة الأمن السعودية بالتحقيق في الأمر وإعلان النتيجة.