وطني و عربي و سياسي

الجمعة,5 يونيو, 2015
محاكمة 24 مشتبها بهم في اغتيال شكري بلعيد في نهاية جوان

الشاهد_تونس,حاكم القضاء التونسي يوم 30 جوان الحالي 24 مشتبها بهم في قضية اغتيال شكري بلعيد في فيفري 2013.

 

 

وقال سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم محكمة تونس الابتدائية ان 24 تونسيا (23 موقوفون وواحد طليق) مشتبها بهم في هذه القضية سيمثلون امام القضاء يوم 30 يونيو/حزيران من دون الادلاء بتفاصيل أخرى.

 

 

ويواجه هؤلاء تهم “القتل العمد” و”التحريض على ارتكاب جرائم إرهابية” و”الانضمام إلى مجموعات لها علاقة بتنظيم إرهابي” و”جمع تبرعات (..) لتمويل اشخاص لهم علاقة بانشطة إرهابية” و”توفير أسلحة ومتفجرات لفائدة تنظيم له علاقة بجرائم ارهابية” بحسب سمير بن عمر محامي احد المتهمين.

 

وفي 6 فيفري 2013 قُتل شكري بلعيد المحامي والقيادي البارز في “الجبهة الشعبية” (ائتلاف لاحزاب يسارية) بالرصاص امام منزله في حادثة وُصِفت بأنها “أول عملية اغتيال سياسي” داخل تونس منذ استقلالها عن فرنسا سنة 1956.

 

ونسبت وزارة الداخلية الاغتيال الى جماعة “أنصار الشريعة بتونس” التي صنفتها تونس والولايات المتحدة الاميركية في 2013 تنظيما “ارهابيا”.

 

وتسبب اغتيال بلعيد في ازمة سياسية حادة دفعت بالحكومة التي كان يرأسها حمادي الجبالي (الامين العام السابق لحركة النهضة ) الى الاستقالة.

 

ومطلع فيفري 2014 قتلت الشرطة في عملية لمكافحة الارهاب قرب العاصمة تونس، كمال القضقاضي الذي قالت وزارة الداخلية انه نفّذ عملية اغتيال بلعيد.

 

وفي ديسمبر 2014 تبنى جهاديون تونسيون انضموا الى تنظيم الدولة الاسلامي المتطرف اغتيال كل من شكري بلعيد، والنائب المعارض في البرلمان محمد البراهمي الذي قتل بالرصاص امام منزله في العاصمة تونس يوم 25 جويلية 2013.