أهم المقالات في الشاهد - كتّاب

الأربعاء,3 فبراير, 2016
راشد الغنوشي يكتب:محاربة تنظيم داعش عن طريق الديمقراطية

الشاهد_في مقال له صدر على أعمدة صحيفة “ذي أتلانتيك” الناطقة باللغة الأنقليزيّة تحدّث زعيم حركة النهضة راشد الغنّوشي عن مقوّمات قوّة الآلة الدعائيّة للتنظيمات الإرهابيّة و عن الشروط الأساسيّة لمطافحة التطرّف واضعا التجربة التونسيّة تحديدا كمثال لممكن محاربة التطرّف بالديمقراطيّة.

 

الشاهد إطلّعت على المقال و نقلته إلى اللغة العربيّة:

 

يقدم تنظيم الدولة الإسلامية خيارا زائفا بين الدكتاتورية والتطرف. فيما تثبت تونس أن هناك طريقة أفضل. كما تواجه المزيد من البلدان مسألة كيفية مواجهة الجماعات الإرهابية مثل تنظيم داعش، فمن الواضح أنه على المدى القصير، تركز المقاربة الاختزالية إلى حد كبير على القوة العسكرية التي أثبتت عدم فعاليتها. ثم إن الجهود الرامية إلى طرد ما يسمى بالدولة الإسلامية من خلال القصف، وإبقائها في الخليج من خلال تعزيز وتجهيز قوات الأمن في الأماكن التي تعمل فيها، كانت حتى الآن محدودة النجاح على الرغم من التكاليف المالية الهائلة.

 

وهذا لأنه، على الرغم من هذه الجهود الهامة، فهي ليست كافية. إن صعود تنظيم داعش، وقدرته على التجنيد من منطقة قبل خمس سنوات فقط، قد جرفتها آمال وتطلعات الديمقراطية، يتطلب ردا عالميا الذي يخبر من أين جاءت المجموعة. ولمثل هذا الرد في العمل، أعتقد أنه يجب أن تعكس المبادئ الخمسة. وهذه الأخيرة تستند إلى التجربة التونسية باعتبارها الانتقال الديمقراطي الأكثر نجاحا للخروج من الانتفاضات العربية، فضلا عن عملي الفكري والسياسي الشخصي في تونس والعالم العربي منذ أكثر من خمسة عقود.

 

أولا، لا يوجد أي نهج عالمي لمعالجة تنظيم الدولة الإسلامية. وبدلا من ذلك، لا يمكن التغلب على المجموعة إلا من خلال مجموعة متنوعة من الردود المصممة محليا والهادفة. إذ تستخدم الجماعات المتطرفة مثل تنظيم الدولة الإسلامية التكنولوجيا والشبكات الاجتماعية لعبور الحدود واستقطاب المجندين على مستوى العالم، ولكن خطابها مرتبط بالمظالم المحلية أينما عملوا.

 

وليس من قبيل الصدفة أن تنظيم داعش كان له أعظم النجاحات في التجنيد في المجتمعات التي عانت لعقود في ظل الديكتاتورية. فالمواطنون في تونس ومصر واليمن والعراق وسوريا وليبيا عانوا سنوات طويلة من الفساد المستشري، والحكم السيئ، وقمع حقوقهم وحرياتهم. ومن خلال تأجيج الإقصاء الاقتصادي والسياسي والاجتماعي وعدم المساواة، خلقت الدكتاتوريات في المنطقة براميل بارود من المظالم المكبوتة، التي تجلت في أشكال مختلفة، من الاحتجاجات الديمقراطية والدعوات السلمية من أجل التغيير إلى التطرف العنيف والطائفية والفوضى والحرب الأهلية.

 

وقد استغل تنظيم الدولة الإسلامية بشكل انتهازي المشاكل في العالم العربي لبناء صورته الخاصة كبديل. لقد داعب استياء السنة من القمع الطائفي الشيعي لحشد الدعم في العراق. وفي بلدان مثل تونس، حيث الطائفية هي أقل من عامل ولكن لا تزال البطالة تعمل على سحق 40 في المائة لمن هم دون سن 35 عاما، فقد استغل الاستياء من الإقصاء الاقتصادي لمناشدة الشباب المهمشين. وبهذه الطريقة، يجعل تنظيم داعش روايته الأيديولوجية العالمية تطغى على السياقات المحلية، ويقدم نفسه على أنه حل للمظالم المحلية. ولذلك يجب أن تشمل الاستجابة الفعالة معالجة هذه المشاكل المحلية، والتي تختلف اختلافا كبيرا في العراق من في ليبيا، وفي مصر مما في اليمن. ومن الحكومات المحلية التي يجب أن تضطلع بدور قيادي في وضع الحلول، بدعم قوي من المجتمع الدولي.

 

ثانيا، يجب أن تكون مكافحة تنظيم داعش ليس فقط معركة ضد شيء ما، بل معركة من أجل شيء ما. إذ يقوم التنظيم بعملية التجنيد من خلال تسليط الضوء على أوجه القصور في الوضع الراهن من الفساد وانعدام الأمن والفقر والتمييز والظلم، والظهور لتقديم بديل في شكل يوتوبيا خيالية التي يسود فيها العدل ويسود النظام الأسمى. ومن الواضح أن هذه الرؤية بعيدة كل البعد عن واقع الحكم الوحشي والمهين في الأراضي التي تملكها. فرسالة الجماعة تعمل فقط لأن المنطقة تقدم عددا قليلا من النماذج الأخرى التي تنجح في توفير الأمن الاقتصادي والإدماج الاجتماعي والسياسي، واحترام كرامة الإنسان. إن الناس في جميع أنحاء العالم العربي بحاجة إلى بديل حقيقي، وليس خيارا خاطئا بين تنظيم الدولة الإسلامية وأنواع الديكتاتوريات، مثل بشار الأسد، الذي ساعد على إنتاج مجموعة إرهابية.

 

تونس، إذا نجحت، يمكن أن تقدم بديلا حقيقيا تحتاجه المنطقة فالخيار الواضح بين الإسلام والديمقراطية الذي يحث تنظيم داعش المسلمين عليه بأنه يجب أن يجعلوه مجرد صحيح كما كاذب. وإذا نجحت تونس في بناء نظام شامل سياسيا واقتصاديا، يمكن أن تقدم بديلا حقيقيا تحتاجه المنطقة. ويمكن أن تظهر أن الديمقراطية يمكن أن تنجح في العالم العربي، وأن المواطنين العاديين يمكن أن يكون لهم رأي في إدارة شؤونهم. ويمكن أن تدحض الفكرة التي يروج لها الطغاة من أن الأمن والاستقرار لا يمكن أن يتحققا إلا على حساب الحرية وحقوق الإنسان. وهذا هو بالضبط السبب في أن تونس قد تصبح هدفا رئيسيا لعنف تنظيم داعش، فضلا عن جهود التجنيد للمجموعة. وقد تكبدت البلاد ثلاث هجمات إرهابية مروعة في العام الماضي، وقد غادر العديد من الشباب التونسي من أجل القتال في صفوف التنظيم. كما أن تركة الدكتاتورية لا تزال شديدة الوطأة علينا ذلك أن تغيير هذه الثقافة من الاستبداد إلى أخرى من التفكير النقدي والمشاركة السياسية سوف يتطلب إصلاح التعليم على المدى الطويل.

 

ثالثا، التجربة التونسية توضح لماذا الحل بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية لا يمكن أن يكون أقل حرية، ولماذا تضييق الخناق على حرية الدين من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم التطرف. فعلى مدى العقود القليلة الماضية، تم قمع الفكر الإسلامي المعتدل في البلاد، وتم إغلاق أو تقييد بشدة المؤسسات الدينية الرئيسية التي عززت الممارسة الدينية المعتدلة. وقد شمل ذلك جامعة الزيتونة، المشهورة تاريخيا والتي لأكثر من ألف سنة مضت قد أنتجت أعلاما فكرية لامعة مثل بن عرفة، وهو واحد من أعظم علماء الإسلام.

 

إن الشباب الذين نشئوا في عهد الدكتاتور السابق زين العابدين بن علي، الذي حكم تونس من 1987 حتى أطيح به خلال الانتفاضات العربية، لا يوجد لديه نقطة مرجعية للفكر الإسلامي المعتدل، حيث أنهم رجعوا إلى مصادر متطرفة بدلا من ذلك. وبالتالي، فإن مكافحة التطرف العنيف يتطلب التأكد من أن الناس يفهمون التعاليم الحقيقية للإسلام، التي تتحدى وجهات نظر المتطرفين.

 

رابعا، الدول التي جعلت من الانتقال إلى الديمقراطية بحاجة إلى دعم المجتمع الدولي للتأكد من أن المثل الديمقراطية والمشاركة السياسية تترجم إلى تحسينات ملموسة في حياة الناس. كما أن ضمان انتخابات حرة وحقوق الإنسان ليست كافية. إذ يتطلب نجاح التحول الديمقراطي توفير الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن أن يتمتع فيها الناس بالفرص والازدهار والأمن. ويجب أن يشعر الناس أن الدولة تحمي حقوقهم، وتخدم مصالحهم، وتضمن مواردهم، وأيا كانت أوجه القصور فيها، فهي تعمل من أجلهم ولتكون مسؤولة أمامهم. استقرار تونس يعتمد على تلبية تطلعات أولئك الذين وضعوا ثقتهم في الثورة.

 

لقد قامت الثورة التونسية على وجه التحديد حول هذه الأهداف والتي تتمثل في إعادة تأكيد سيادة الشعب، والمطالبة بحكم يشمل المواطنين فضلا عن النمو الاقتصادي الذي يستفيدون منه. وبعد جولتين من انتخابات حرة ونزيهة والانتقال السلمي للسلطة بنجاح، تركز تونس الآن على إجراء إصلاحات اقتصادية جريئة والاستثمار في المشاريع الكبيرة التي يمكن أن تخلق فرص عمل وبناء البنية التحتية في المناطق المهملة سابقا، وتحفيز النشاط الاقتصادي، وجذب الاستثمارات. ودون النمو الاقتصادي اللازم وخلق فرص العمل، فإن مسيرتنا الديمقراطية لا تزال غير مكتملة.

 

ولكن هذه العملية لن تكون سهلة، كما هو واضح من موجة جديدة من الاضطرابات التي اجتاحت تونس، والتي أثيرت مرة أخرى بسبب وفاة شاب، وهذه المرة احتجاجا على استبعاده من قائمة الوظائف الحكومية. وسوف يشكل إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية واسعة النطاق تحديا لأي بلد، ناهيك عن واحدة في أصعب الأحياء في تونس. إذ تحتاج الحكومة إلى مساعدة دولية لتمويل البرامج التحفيزية وخلق فرص العمل العاجلة، بحيث يتسنى للشباب، والناس الذين يعيشون في المناطق المهمشة في البلاد، أن يروا ثمارا ملموسة للديمقراطية. ومن دون هذه الفوائد الملموسة، يظل الشباب عرضة للدعاية المتطرفة التي تقول بأن الديمقراطية ليست أفضل من البدائل الأخرى. وبالنظر إلى السياق الإقليمي، فإن الاستقرار في تونس يتوقف على قدرتها على تلبية توقعات هؤلاء الذين وضعوا ثقتهم في الثورة لتحسين فرصهم.

 

وأخيرا، يجب أن يكون الشباب في صلب أي إستراتيجية لبناء مستقبل أكثر إشراقا في الشرق الأوسط. فقد شارك الشباب في الثورات العربية بأعداد كبيرة في تحد للتهديدات وخاطروا بحياتهم للاحتجاج ضد الحرمان والقمع اللذان شكلا تجربتهم. وقد شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نموا لم يسبق له مثيل في أعداد الشباب، وأيضا لديها أعلى معدلات بطالة الشباب في العالم. وفي تونس، على سبيل المثال، يشكل الشباب ثلاثة أرباع العاطلين عن العمل.

 

ونفس الشباب الذين أشعلوا الثورات في تونس والعالم العربي، لا يزالون يسعون إلى العثور على مكان في سوق العمل ويناضلون من أجل تحقيق الاستقلال المالي اللازم ليعيشوا حياة مستقلة. ومن جهة أخرى، يمكن أن ينزلق الشباب الغاضبين والمحبطين بسهولة أكبر تحت الروايات الغاضبة والمحبطة من قبيل تلك المرتبطة بتنظيم داعش، وفي الحقيقة، فإن الشباب هم الذين يشكلون نسبة كبيرة من المجندين الأجانب للتنظيم. لذا، يتعين علينا أن نعطي الشباب الأمل والتغيير الملموس، واستعادة ثقتهم في نظام جديد للحكم الشامل الذي يضعهم في قلبها.

 

راشد الغنوشي