حواء

الإثنين,29 فبراير, 2016
“مجنّدة مصرية” تسعى لتجنيد النساء ..

الشاهد_بعد نجاحها في استقطاب ما يزيد عن 500 ألف توقيع، وإجراء لقاء أولي مع عدد من نواب البرلمان المصري، نظمت حركة “مجندة مصرية”، والتي تطالب بالسماح للفتيات بالالتحاق بالجيش المصري، لقاء جديداً مع نواب المجلس الأحد 6 مارس 2016 في مقر البرلمان، لاستكمال ما بدأته من مشاورات مع عدد من أعضاء البرلمان الأسبوع الماضي، بخصوص الموضوع.

 

وكشفت جهاد الكومي، المؤسسة والمتحدثة باسم الحركة لـ “هافينغتون بوست عربي” أنها قضت يوماً كاملاً بصحبة عدد من أعضاء الحركة مع حوالي 20 نائبا بمجلس النواب، “وعدوها بأن يقوموا بطرح اقتراح تشريعي للسماح للفتيات بالالتحاق بالقوات المسلحة في المجالات التي تطمح لها الحركة بعد الانتهاء من وضع اللائحة الداخلية الجديدة للمجلس”.

 

مهرجان جماهيري

وأكدت الكومي أن الحركة بصدد الإعلان خلال الأيام المقبلة عن تنظيم مؤتمر كبير لاستعراض أفكارها وأهدافها وطموحاتها وعدد أعضائها وآخر التطورات المتعلقة بالاستجابة لمطالبها، حيث سيدعم دعوة عدد كبير من أعضاء البرلمان، وعدد من كبار المسؤولين لحضور المؤتمر.

 

وكانت الحركة قد قدمت خلال لقائها الأول من أعضاء بالبرلمان ملفاً مكوناً من 20صفحة تناول رؤية وأهداف القانون المقترح الذي يتضمن المجالات التي تقترحها لتجنيد الفتيات، ومنها نظم المعلومات والخـدمات الطبية والشؤون النفسية والمظلات والمناطق الخلفية للقوات والمخابرات، إلى جانب مطالب بعودة التربية العسكرية للمدارس تحت إشراف القوات المسلحة، مع تطبيقها على الطالبات بالجامعة وتوسيع تخصصات الكلية الحربية للإناث.

 

معسكر بالعريش

وقامت حركة “مجندة مصرية” بتنظيم معسكر في مدينة العريش، شمال سيناء وسط العمليات العسكرية التي تجرى هناك حالياً، حيث قامت الفتيات بارتداء الملابس المموهة ونظمن مسيرة في شوارع العريش فضتها قوات الأمن بعدها، وذلك “من أجل الرد على المشككين في قدرة البنات على الوجود في مسرح العمليات العسكرية، وادعاءات فزعهن من صوت المدافع والرصاص”، على حد تعبير الكومي.

 

وأفادت ذات المتحدثة أن لدى الحركة منسقات في كافة المحافظات، “يتلقين طلبات من العديد من الأسر المصرية، لإدخال بناتهن في القوات المسلحة”.

 

وحول ما إذا كان هناك تنسيق مع جهة ما في القوات المسلحة لتحقيق مطالب الحركة، أكدت الكومي أن المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية العميد محمد سمير أحمد “من المؤيدين للحملة وأعرب عن دعمه للحركة”.

 

هافينغتون بوست عربي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.