عالمي دولي

الجمعة,1 أبريل, 2016
مجلّة أمريكية:أمريكا تحارب داعش بـ21 جنرالا

الشاهد_أكدت مجلة أمريكية أن الولايات المتحدة تقود الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” عبر 21 جنرالا أمريكيا بالإضافة إلى حوالي 500 من قوات المارينز في العراق.

وقالت مجلة “ديلي بيست”، إنه في الحرب ضد “تنظيم الدولة”، اعتمد الجيش الأميركي على عدد محدود من الجنود، ولكن على ما يبدو لا ينطبق هذا الأمر على الجنرالات، مشيرة إلى إن هناك على الأقل 12 جنرالا أمريكيا في العراق، وهو عدد كبير ومذهل بالنسبة لحرب يدعي فيها البيت الأبيض أنه لا وجود لقوات أمريكية على الأرض للقتال.

وأضافت المجلة، في تقرير حديث لها أن هذا تقدير نسبي، ولا يأخذ في الاعتبار الضباط الذين يديرون الحرب الجوية الأمريكية، والأدميرالات ممَن يساعدون في شن الحرب من البحر، أو رؤسائهم في وزارة الدفاع الأمريكية.

وأشار تقرير “ديلي بيست” إلى أن الروَاد والعقداء يجدون أنفسهم في مقر الولايات المتحدة داخل المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، يحيَون رؤساءهم، في كثير من الأحيان، بوتيرة تفوق التي اعتادوها داخل وزارة الدفاع، ناهيك عن أيَ منشأة عسكرية عادية.

وأوضح التقرير إنه إذا كان عدد الجنود الأمريكيين يُقدَر بحوالي 5000 عسكري ينتشرون في العراق وسوريا لمحاربة “داعش”، وهذا يعني أن هناك جنرالا لكل 416 جندي. وللمقارنة، هناك بعض النقباء في الجيش الأمريكي مسؤولون عن كثير من هؤلاء الجنود.
ولفت التقرير إلى أن العديد من هؤلاء الجنرالات يأتون مع موظفيهم وبيروقراطيتهم، التي يقول البعض إنها تبطئ عملية اتخاذ القرار ضد جماعة إرهابية رشيقة، موضحة أن إدارة أوباما كثيرا ما أعلنت أن الولايات المتحدة تحافظ على ما يسمى “البصمة الخفيفة” في العراق لطمأنة الرأي العام الأميركي بأن جيشها لا يقاتل مرة أخرى في العراق. ولكن في الواقع، فإن أمريكا لم تعترف بنشر قوات حتى توفي واحد منهم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.