عالمي دولي

السبت,19 ديسمبر, 2015
مجلس الأمن يتبنى قرارًا بالإجماع بعقد مفاوضات بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة مطلع جانفي عام 2016

الشاهد_تبنى مجلس الامن الدولي بالاجماع قرارا حول سوريا، مساء الجمعة، يقضي بعقد مفاوضات بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة مطلع جانفي عام 2016.

 

واعتبر القرار أن الموقف بشأن الاجراءات ضد الجماعات “المتشددة” لن يتغير وهو ما يعني استمرار الضربات الجوية التي تشنها روسيا أو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

وحسب المسودة، فإن مشروع القرار يؤكد أن “الشعب السوري سيقرر مستقبل سوريا”، وتدعو الأمم المتحدة للإعداد لخيار نشر مراقبين لمراقبة وقف إطلاق النار خلال شهر من تبني القرار.

ويطلب القرار من الامم المتحدة ان تعد ضمن مهلة شهر “خيارات” لارساء “آلية مراقبة وتحقق” من حسن تطبيق وقف اطلاق النار.

كما يطلب منها ان “تجمع ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة من اجل ان يبدآ مفاوضات رسمية حول عملية انتقال سياسي في شكل عاجل، على ان تبدأ المباحثات في بداية يناير 2016”.

وكذلك فان القرار يشير الى ان مجلس الامن “يؤكد على دعمه لاعلان جنيف” الصادر في حزيران 2012 بشأن الانتقال السياسي في سوريا و”يصادق على تصريحات فيينا”.

ويقتبس القرار العناصر الواردة في خريطة الطريق التي اعدتها القوى الكبرى خلال اجتماعي أكتوبر ونوفمبر في فيينا.

 

ويأتي هذا القرار بعد مباحثات طويلة وصعبة بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة