عالمي دولي

الخميس,4 أغسطس, 2016
مجلس أوروبا: نؤيّد حملة التطهير في تركيا بعد الانقلاب الفاشل

الشاهد_ أيّد الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيون ياغلاند الأربعاء 3 أوت 2016، حملة تطهير المؤسسات التركية بعد محاولة الانقلاب التي تلقى مسؤوليتها على أتباع الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

ياغلاند الذي زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة قال إنه لا يوجد فهمٌ كاف في أوروبا للتحديات التي تواجهها تركيا.

وتأتى هذه الزيارة عقب توجيه كثير من الانتقادات من قبل مسؤولين أتراك بارزين وعلى رأسهم الرئيس أردوغان، للاتحاد الأوروبي، لتأخره في دعم الشعب التركي والحكومة المنتخبة بطرق ديمقراطية، ضد محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في .البلاد في 15 جويلية الماضي
وفي 22 جويلية، وجه أردوغان، خلال حفل تأبين القتلى 15جويلية، انتقادات إلى الغرب، قائلاً: “لم يأت إلى تركيا أي من المسؤولين الغربيين في أعقاب المحاولة الإنقلابية الخائنة لتقديم التعازي إلينا”.