الرئيسية الأولى

الإثنين,10 أغسطس, 2015
مجسّم لمحجّبتين في العاصمة الهولنديّة…ماذا لو نصب في تونس؟؟؟

الشاهد_قام فنّان هولندي بنحت مجسم لفتاتين مسلمتين بالحجاب و نصبه في أحد الشوارع الرئيسية للعاصمة السياسية بالبلاد و هي لاهاي التي تحتضن محكمة العدل الدوليّة، و يرمز النصب إلى الإنفتاح و التسامح و الحريّة و لم يلقى رفضا أو معارضة من أهالي المدينة سوى من أنصار أحد الأحزاب اليمينية المتطرفة.

المجسّم الذي إعتبره السياسيون الهولنديون و سكان المدينة فنّا راقيا يرمز إلى طبيعة المجتمع الهولندي يطرح أكثر من تساؤل عن مدى إمكانية قبول فكرة تجسيمه في بلد مسلم على غرار تونس التي يتّهم “الخارج من المسجد” فيها بالأخونة و تشن عليه حملة شعواء لرفض تعيينه وزيرا و قد تذهب الحملات إلى مداها الأقصى أين يتهم المعني بالأمر بالإرهاب.


المسألة لا تتعلق فقط بالفنّ و بالرسالة من وراء النصب المذكور و لكن بثقافة هي عند الكثير من غير المسلمين أقرب إلى الإسلام و أخرى عند القليل من المسلمين هي أقرب إلى “الإسلاموفوبيا” التي ربما ستجعل بعضهم بفكر في قطع العلاقات مع هولندا بسبب “تبييض الإرهاب” و “دعم الإخوان” أو ربّما يعلن أنها “دولة مرعى التطرّف” و غير ذلك من التهم الجاهزة التي حتما لم يفكر فيها الفنان المسيحي الذي نحت المجسّم و لكنّ الرمزية في المشهد معبرة أكثر بكثير.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.