وطني و عربي و سياسي

الإثنين,13 يونيو, 2016
مجزرة أورلاندو: مسلمو أميركا يندّدون .. “الإرهاب لا دين له”

الشاهد_ أبدى قادة المنظمات الإسلامية على امتداد تراب الولايات المتحدة تعاطفهم مع أسر ضحايا هجوم أورلاندو، الذي أودى بحياة 50 شخصا على الأقل، معربين عن تنديدهم القوي بما وصفوه بـ”العمل الإرهابي الوحشي الجبان”، كما تبنت بعض المنظمات حملات للتبرع بالدم للمصابين.

وتفادى معظم ممثلي المسلمين الأميركيين الإشارة إلى المثليين في معرض إداناتهم للهجوم الذي استهدف ناديا ليليا يرتادونه في مدينة أورلاندو السياحية بولاية فلوريدا، لكنهم شددوا على اعتبار “الإرهابيين منحرفين وخارجين على القانون والقيم والأديان”، أو كما وصفهم المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية، نهاد عوض، بـ”الخوارج”.

وشدد عوض، في تصريحات نقلتها محطات التلفزة الأميركية، على أن “الإرهابيين”، حسب قوله، “لا يمثلون 1.7 مليار مسلم يرفضون تطرف الإرهابيين وتفسيرهم للإسلام، وميلهم غير المنطقي للعنف”.

وخص المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وداعميه باللوم الشديد، مخاطبا إياهم بقوله: “كيف ستقفون أمام الله وتفسرون جرائمكم ضد الآلاف من المسلمين الأبرياء والمسيحيين وأقليات أخرى”.

ومن جانبه، قال الإمام طارق رشيد، من “المركز الإسلامي” في أورلاندو، إن “ما حدث لا يمكن أن يجيزه أي دين”.

وأدانت “الجمعية الإسلامية لوسط فلوريدا” الهجوم، وأكدت في بيان: “نحن نقف موحدين مع باقي الأميركيين ضد أي عمل من أعمال العنف التي تهدف إلى بث الخوف وخلق الانقسامات في مجتمعاتنا”.

كما أصدرت منظمات أخرى بيانات تنديد مماثلة، وشارك قادتها في فعاليات تندد بالجريمة في أنحاء مختلفة من الولايات المتحدة.