أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,31 مايو, 2016
متمسكون برفضنا تنصيب تمثال بورقيبة في شارع الثورة ونطالب بتصحيح التاريخ وإدانته على جرائمه

الشاهد_أكد سعيد الخرشوفي النّاطق الرسمي باسم «تيّار المحبّة» وعضو مجلس نوّاب الشعب أنه برغم أن المظاهرة التي قام بها تيار المحبة يوم السبت في شارع الثورة للتنديد بقرار الحكومة ارجاع صنبة بورقيبة، كانت مرخصة، فقد شهدت تضييقا من الأمن، ومنعا للحزب من وضع المنصة ومكبرات الصوت، مقابل السماح لأنصار بورقيبة بالتعبير عن أرائهم المساندة لبقاء التمثال.

واعتبر الخرشوفي في تصريح لموقع الشاهد، أن الازدواجية في التعامل الامني بين مظاهرة مرخصة لحزب سياسي وبين التعامل مع مجموعة أخرى تظاهرت بصفة فوضوية واعتدت على انصار حزبه، توحي بعودة الغطرسة واساليب النظام القديم في التعامل مع مخالفيه، مشددا على ضرورة تصحيح التاريخ وإدانة بورقيبة على جرائمه في حق الشعب التونسي وفي حق زعماء حركة التحرير الوطني الذين عمل على طمس تاريخهم مثلما شارك في قتل المناضلين.

وقال القيادي بحزب تيار المحبة إن هناك رسائل عديدة أريد ايصالها للأجيال القادمة من خلال تشييد التمثال، وهي أن النظام الديكتاتوري البورقيبي رمز القتل والاستبداد سيحكمكم من جديد، مؤكدا أن حزبه الوحيد من بين كل الاحزاب من كانت له جرأة التنديد والرفض لاقامة هذا التمثال ليس من جانب ان صاحبه دكتاتور ومجرم، بل ايضا لانه من غير المعقول صرف كل هذه التكاليف على الاصنام في حين ان مئات العاطلين عن العمل يحتجون امام الوزارات والادارات العمومية دون ان تحرك الحكومة ساكنا.