عالمي دولي

الإثنين,25 أبريل, 2016
مبعوث سابق: الأمم المتحدة ارتكبت جرائم إبادة جماعية فى العراق

الشاهد_أكد المبعوث الأممي السابق للعراق هانز كرستوفر فون سبونيك، أن العقوبات التي فرضت الأمم المتحدة على الشعب العراقي أواخر تسعينات القرن الماضي كانت أبشع جريمة منظمة، معدة مسبقا، ووصلت إلى درجة الإبادة الجماعية.

ويشدد سبونيك فى كتابه، تشريح العراق: عقوبات التدمير الشامل التي سبقت الغزو”، على أن العقوبات ضد العراق كان تستهدف الشعب العراقي وليس النظام، فكان الأطفال والشباب وتعليمهم وصحتهم ومستقبلهم هدفا رئيسيا لجحيم تلك العقوبات الظالمة والقاتلة، وأن سلسلة أسباب موت الأطفال في العراق كانت تؤكد وجود النية في قتل أطفال العراق بواسطة العقوبات.

وتنقل الكاتبة الصحفية سميرة رجب، مقتطفات من الكتاب وتنقل عن المؤلف قوله، إن العقوبات التي فرضت على الشعب العراقي كانت انتهاكا مباشرا لاتفاقية لاهاي وأنظمة 1907 التي تنص على أنه “لن ينزل بالسكان عقاب عام أو عقاب مالي أو خلاف ذلك بسبب أفعال أفراد لا يمكن اعتبار السكان مسؤولين عنها جماعات أو فرادى”. وأن معرفة المنظمة الدولية بالكارثة والتمسك بسياساتها تشير إلى “دليل النية الذي يقود إلى دليل انتهاك واع لحقوق الإنسان والقانون الإنساني من جانب الحكومات الممثلة في مجلس الأمن، أولها حكومتا الولايات المتحدة وبريطانيا”،