أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,13 يونيو, 2016
مباردة رئيس الجمهورية غير دستورية و أدخلت البلاد في ازمة سياسية حادة

الشاهد_ اعتبر الأمين العام للتيار الديمقراطي غازي الشواشي أن إطلاق مبادرة حكومة الوحدة الوطنية  خارج صلاحيات رئيس الجمهورية  ،مشيرا إلى انها أدخلت البلاد في ازمة سياسية بامتياز تحولت فيها الحكومة من حكومة قارة الى حكومة تصريف أعمال، مؤكدا أن تشكيل حكومة جديدة كان من المفروض ان يسبقها اعتراف الائتلاف الحاكم بفشله، ومصارحة الشعب، ثم الانطلاق في مشاورات موسعة مع القوى الوطنية قبل الاعلان عنها والذي ادخل البلاد في حالة من الفراغ السياسي.

وقال الشواشي، في تصريح  لموقع الشاهد أن موقف المعارضة ضمن المشاورات الجارية يتجه الى رفض الدخول في حكومة الوحدة الوطنية بسبب غياب الرؤية والبرنامج وغياب خارطة طريق واضحة لتجنب الوصول الى فشل جديد، والتأكيد على ان البلاد ليست في حاجة الى محاصصة جديدة في شكل حكومة وحدة وطنية.

وحول حملة اطلقها التيار الديمقراطي تحت عنوان “يا حكومة #‏صبّ_الدوسي‬ حق_الدولة بعد 4_أيام يضيع” ، اعتبر الامين العام للتيار الديمقراطي غازي الشواشي أن هذه الحملة التي تهدف الى تقديم ملفات الفساد التي تضررت منها الدولة إلى هيئة الحقيقة والكرامة قبل يوم الأربعاء 15 جوان 2016 ، معتبرا أن التيار الديمقراطي في حالة انتهاء هذا الأجل دون أن يقدم مسؤولو الدولة الملفات للهيئة، سيقوم بتقديم شكايات جزائية ضد المكلف العام بنزاعات الدولة وضد رئيس الحكومة وبعض الوزراء لمخالفتهم التراتيب للإضرار بالإدارة.

واعتبر محدثنا أنه من غير المعقول أن تفوّت الدولة على نفسها فرصة للمطالبة باسترجاع مبالغ تقدر بمليارات الدينارات، وهي تعيش على أبواب الافلاس والاقتراض، رغم ان الفرصة سانحة لاسترجاع أموال الدولة المنهوبة من طرف عصابات جزء منها عبر عن استعداده لاعادة الاموال.