تحاليل سياسية

الأربعاء,20 يوليو, 2016
مبادرة جديدة من قياديين في نداء تونس لـ”إنتخاب قيادة شرعيّة”

الشاهد_ظل بارزا صلب قيادة نداء تونس في الفترة الأخيرة مقاطعة القياديين رضا بالحاج و بوجمعة الرميلي لإجتماعات و اشغال الهيئة السياسية للحزب منذ إنتخاب الكتلة البرلمانيّة للنائب سفيان طوبال رئيسا لها خلفا لمحمد الفاضل بن عمران كما أن القياديين أثارا الجدل بموقفهما المعارض لمبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي القاضية بتشكيل حكومة وحدة وطنيّة إنتهى شوط مشاوراتها الأول بإمضاء تسعة أحزاب و ثلاثة منظمات وطنية لوثيقة “إتفاق قرطاج” المتعلقة بأهداف و أولويات الحكومة في إنتظار إنطلاق الشوق الثاني المتعلق أساسا بالتركيبة الحكوميّة.

رضا بالحاج وبوجمعة الرميلي ،وجّها في بيان صادر امس الثلاثاء 19 جويلية 2016، دعوة لقيادات نداء تونس  للتوقيع على عريضة تمكن من عقد المجلس الوطني لنداء تونس مبرزين ان توقيع ثلث اعضاء المجلس الوطني  “سيوفر الفرصة الملائمة لاعداد وانجاز مؤتمر ديمقراطي وانتخاب قيادة شرعية جديدة للحزب قبل موفى 2016 بهدف تلافي الفراغ السياسي الخطير والاستعداد للاستحقاقات الراهنة”.

وابرز القياديين في نفس البيان ،ان المجلس الوطني سيتكفل حال انعقاده ” بتعيين قيادة مضيقة ومؤقتة لادارة الحزب سياسيا وتنظيميا الى حين تنظيم مؤتمر نداء تونس الانتخابي”.

و في أول ردّ فعل على المبادرة التي أطلقا بالحاج و الرميلي إنتقد القيادي بنداء تونس الأسلوب معتبرا أن الرميلي و بالحاج لهما عضوية صلب الهيئة السياسية للنداء تمكنهما من طرح مبادرتهما داخل هذا الهيكل.