أهم المقالات في الشاهد

الأحد,29 نوفمبر, 2015
مبادرة السبسي لحلّ أزمة نداء تونس…إحداث “لجنة لفض الإشتباك”

الشاهد_مع عودة الإستهداف الإرهابي للدولة و التجربة و الشعب التونسي في الأسبوع الأخير بعد عمليّة تفجير حافلة للأمن الرئاسي ليلة الثلاثاء الفارط بشارع محمد الخامس في قلب العاصمة تونس إحتجبت عن الأنظار الخلافات و الصراعات الدائرة داخل نداء تونس و لكنها بدأت تعود شيئا فشيئا إلى المشهد مجددا بعد أن تأكد أن التناقض قائم دائما بعد التطورات الأخيرة.

 

مبادرة كانت منتظرة من رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي تم تأجيل الإعلان عنها بسبب تزامن موعد إعلانها المقرر سابقا مع العملية الإرهابية يوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2015، عادت إلى الأضواء مجددا فقد صرح الناطق الرسمي باسم حركة نداء تونس يوجمعة الرميلي امس السبت أن لجنة متكونة من 13 قياديا من حركة نداء تونس التقت مع الرئيس الباجي قائد السبسي الذي استدعاهم للتوافق حول مبادرة لإنقاذ الحزب و حل الخلاف الحاصل بين شقيى النزاع و ستوكل الى هذه اللجنة مهمة الالتقاء بمختلف قيادات الحركة للبحث و التشاور حول أليات تجاوز الازمة التي يعيشها الحزب منذ أسابيع وتتكون اللجنة من كل من يوسف الشاهد و بوجمعة الرميلي و عبد الرؤوف الشريف وحسونة الناصفي و الناصر شويخ ورضا شرف الدين و احمد العباسي و العروسي الميزوري و هدى تقية و سماح دمق و حسين العمري و عزيزة حتيرة و محمد صوف و من المنتظر أن تؤول رئاستها إلى يوسف الشاهد الذي يشغل خطة كاتب دولة في حكومة الحبيب الصيد.


“لجنة فض الإشتباك” داخل نداء تونس قد تمثّل مخرجا من الأزمة الخانقة التي يمرّ بها الحزب في الفترة الأخيرة خاصّة و أن الخلاف الرئيسي بدا في الفترة الأخيرة متمحورا أساسا حول المؤسسة ذات الشرعية لفض النزاعات داخل الحزب بين من يطالب بالرجوع إلى الهيئة التأسيسيّة و من يطالب بالرجوع إلى المكتب التنفيذي و لكنها في الواقع قد تفشل في مهمتها التي قد لا تنجز أصلا و لا تنجح في قطع خطوة واحدة في إتجاه تحقيق أهدافها مع التوتر الحاصل و الذي قد يصبح موضوع خلاف حاد بشأن تركيبتها و أعضاءها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.