تحاليل سياسية

الجمعة,3 يونيو, 2016
مبادرة السبسي: ترحيب واسع من الشغيلة و الأعراف و المعارضة و آفاق تونس خارج السياق

الشاهد_بعد ترقّب دام يوما كاملا ألقى رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي ليلة أمس الخميس 2 جوان 2016 مبادرة جديدة وسط مشهد سياسي متحرّك تخيّم عليه تغيّرات و حركيّة كبيرة و كذلك إستفهامات أيضا خاصة في ظل الأزمة الإقتصادية و الإجتماعيّة الخانقة و تتمثّل مبادرة السبسي في تشطيل حكومة وحدة وطنيّة.

رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قال إنه من الضروري على الحكومة الوطنية المراد إيجادها الإبتعاد عن المشادات الكلامية وأن تكون جامعة وعلى الإتحاد العام التونسي للشغل وإتحاد الصناعة أن يكونا جزء منها وأضاف أنه على حكومة الوحدة الوطنية أن تكون تشاركية ومتضامنة والتغيير يجب أن يكون افضل وعلى البديل أن يكون متماشيا مع البلاد بخطوات جريئة أكثر من ذي قبل ، ولكن عيب الحكومة الحالية أنها لم تفسر للشعب الوضع الذي وجدته ولكنها لم تكن مسؤولة على عدد من التراكمات والصيد وحكومته أنقذا البلاد من الأزمات ، ورئيس الحكومة يعمل على مصلحة البلاد ، ومن لا يرغب في المشاركة في المبادرة لا يمكنه أن يلوم لاحقا .

ترحيب من الشغيلة و الأعراف:

الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي، قال اليوم الجمعة، وإثر اللقاء الذي جمعه برئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر في مقر المجلس إن “الاتحاد يدعم مبادرة رئيس الجمهورية ويدعم كل مبادرة من اجل المصلجة الوطنية وتوحد الشعب التونسي لكن من غير الممكن المشاركة في حكومة وحدة وطنية” هذا وقال العباسي إنه سبق وقدم أسباب عدم مشاركة الاتحاد في الحكم مع أي حكومة مشيرا إلى عدم تفاجئهم من ناحية الإعلان عن المبادرة، مستدركا أنهم لم يكونوا على علم بها ولا بمحتواها وقال العباسي :” تشكيل حكومة وحدة وطنية لابد أن يكون فيها أكثر ما يمكن تمثيليات من الاحزاب لان البلاد محتاجة لوضع اليد في اليد من قبل جميع الأطراف”، متابعا ان الأمر متعلق بالأحزاب ولا علاقة له بالمنظمات فقط ندعم المبادرة لأنها إيجابية، حسب قوله.

 
 

من جانبها أكدت رئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وداد بوشماوي، اليوم الجمعة 03 جوان 2016، وردا على مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي بتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون منظمة الاعراف جزءا منها، بان “القرار يعود إلى المكتب التنفيذي للاتحاد بعد التشاور في المسألة” وشددت بوشماوي في تصريح إذاعي على هامش ندوة حول التجارة الموازية، على ان الاتحاد مع “كل برنامج ومبادرة لتوحد التونسيين”، متابعة “بانهم سمعوا بمبادرة رئيس الجمهورية كباقي الشعب التونسي” مشيرة إلى صعوبة الوضع الإفتصادي والإجتماعي الذي تمر به البلاد ، مبينة أن الوضع الأمني في تحسن لكن مازال يشكو بعض الصعوبات، وفق تعبيرها وقالت بوشماوي إن القرار الأخير للمشاركة في حكومة إنقاذ وطني سيكون للمكتب التنفيذي بعد التشاور مع كل الهياكل والرجوع إليها بالنظر، حسب قولها.

 

 آفاق تونس خارج السياق:

رئيس الحكومة الحبيب الصيد قال في حوار إذاعي اليوم الجمعة 3 جوان 2016 إنّ مصلحة تونس اليوم تقتضي وحدة وطنية سواء عبر حكومة وحدة وطنية أو غيرها، موضحا أنّ مبادرة رئيس الجمهورية قد تكون حلا للوضع الحالي للبلاد، وأنه يتفّق معه في هذه المبادرة واعتبر أنه على كل القوى السياسية الحية في البلاد أن تتفاعل مع هذه المبادرة في حال اقتضت مصلحة البلاد ذلك، رافضا التعليق على موقف اتحاد الشغل باعتباره شأنا داخليا للمنظمة الشغيلة لا رأي له فيه.

أما وزير التجارة و القيادي في الوطني الحر محس حسن، فقد إعتبر الجمعة 3 جوان 2016، إن دعوة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية “يعد حلا ضروريا وهاما دون التقليل من عمل الحكومة الحالية او ما قام به رئيس الحكومة الحبيب الصيد “وأضاف حسن، في تصريح إعلامي على هامش ندوة حول التجارة الموازية انعقدت بمقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ، “نحن ندعم هذه المبادرة ونحن مع الوحدة الوطنية “.

من جانبه أكد الناطق الرسمي باسم حزب آفاق تونس وليد صفر أنه لم تتم استشارتهم بشأن مقترح رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي تكوين حكومة وحدة وطنية، وأنهم سمعوا بهذا المقترح في حواره يوم أمس وقال وليد صفر في تصريح صحفي اليوم الجمعة 3 جوان 2016، إن الحديث عن تحوير في هذا الظرف بالذات من شأنه أن يعطل مصالح البلاد على اعتبار أن التركيز والاهتمام سينصبّان على التحوير مثلما حدث في التحوير الوزاري الأخير مضيفا أن هناك تخوفات من تغيير الحكومة في الوقت الحالي لأن الوضع العام للبلاد لا يسمح بذلك.

وتابع الناطق الرسمي باسم آفاق تونس بأن قائد السبسي لم يقل إن هذه الحكومة قد فشلت، مبينا أن الحكومة الحالية تشكلت عن طريق وحدة ما يقارب 180 صوتا على 210 وقال وليد صفر:”عامة لا أعتقد أن مقياس الفشل أو النجاح هو الذي دفع قائد السبسي إلى تقديم هذا المقترح”، مبينا أن آفاق تونس سيناقش هذا المقترح وأنه سيواصل دعم رئيس الحكومة الحبيب الصيد.

المعارضة بين الترحيب و الرفض:

قال النائب بمجلس الشعب عن الجبهة الشعبية المنجي الرحوي في تصريح إذاعي الجمعة 3 جوان 2016، إنّ مكونات الجبهة ستجتمع قريبا لتحديد موقفها بشأن المشاركة في حكومة وحدة وطنية من عدمها واعتبر أنّ توقيت المبادرة مناسب بالنظر إلى الوضع الذي تمر به البلاد، مشيرا إلى وجود مؤشرات ايجابية وإعلانا غير مسبوق لوجود إرادة سياسية لمقاومة الفساد والإرهاب في خطاب رئيس الدولة أمس، حسب قوله.
 
من جانبه اعتبر الأمين العام لحزب حراك تونس الإرادة عدنان منصر أن مقترح رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بتكوين حكومة وحدة وطنية عبارة عن “مبادرة مغامرة” لم توفّر لها أسس النجاح، مؤكدا أن انعكاساتها ستكون “سلبية جدا” سواء على أداء الحكومة أو الوضعين الاقتصادي والاجتماعي للبلاد وقال منصر في تصريح صحفي اليوم الجمعة 03 جوان 2016، إن ردود الأفعال التي صدرت إلى حد الآن عن الأطراف التي توجه لها رئيس الجمهورية بهذه المبادرة على غرار الاتحاد العام التونسي للشغل أو حتى احزاب الائتلاف الحاكم تؤكد أن السبسي لم يستشر أحدا، حسب تقديره وتساءل منصر كيف ستكون ردود أفعال الوزراء وموظفي الدولة بعد الاعلان عن هذه المبادرة، متابعا بالقول: “مبادرة رئيس الجمهورية دمرت الثقة بين مؤسستي رئاسة الجمهورية والحكومة كما ستؤثر سلبا على أداء مجلس نواب الشعب، وبذلك يكون الباجي قائد السبسي قد ألقى بالبلاد في فراغ”.

 

أما حزب المبادرة الوطنية الدستورية فقد إعتبر مقترح رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بتشكيل حكومة وحدة وطنية مخرجا وجيها لحلحلة الأوضاع الصعبة حتى يتحمل كل طرف مسؤوليته في إنقاذ البلاد وسجل الحزب بايجابية ما جاء في حوار قائد السبسي وشاطره نفس التشخيص للوضع العام بالبلاد الذي “بلغ حدا يستوجب جلوس جميع الفرقاء السياسيين والمنظمات الوطنية على طاولة واحدة لإيجاد مخرج للأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية الصعبة قبل فوات الأوان”.