تحاليل سياسية

الأربعاء,20 أبريل, 2016
مبادرات سياسيّة من المعارضة…مرزوق يطرح مجلسا رآسيّا و المسار يطرح مؤتمرا للإنقاذ

الشاهد_كثر الجدل في الأسابيع الأخيرة عن الإنسجام في داخل الإئتلاف الحكومي الرباعي و معه بدأ الجدل يشق طريقه إلى المشهد العام عن تحوير وزاري و عن تعديل دستوري في الوقت الذي تتحدث فيه تقارير و تصريحات أخرى لعدد من الوجوه السياسيّة عن ضرورة مراجعة أسباب تعطّل الأشغال البرلمانيّة التي قال بعض النواب أنها بسبب رئيس المجلس نفسه محمد الناصر.

 

في الأثناء و في الوقت الذي تتحدّث فيه أطراف عن تحوير وزاري تقول أطراف أنّه ضروري و تقول أخرى عكسه في حين لا تستبعده أطراف أخرى على رأسها الإتحاد العام التونسي للشغل خرج الأمين العام السابق لنداء تونس محسن مرزوق و المنسق العام الوطني الحالي لحركة مشروع تونس ليتحدّث عن ضرةورة غنشاء مجلس رئاسي يضمّ الرئاسات الثلاث و يترأسه رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي مؤكّدا أن هذه المؤسسة من شأنها أن تعيد الإنسجام بين رئسي السلطة التنفيذية و السلطة التشريعيّة.

 
 

من جانب آخر كشف الأمين العام لحزب المسار الديمقراطي، سمير الطيب، أنه تم الاتفاق مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي على إعادة صياغة المبادرة التي تقدّم بها الحزب لتنظيم “مؤتمر الإنقاذ” وأعلن الطيب، في تصريح صحفي اليوم الأربعاء 20 أفريل، أن بدء العمل على بلورة خارطة طريق تتوافق حول أهم بنودها جميع الأطياف السياسية وتمكن من توحيد الجهود، على ان يتم طرحها على مجلس نواب الشعب للنظر فيها وقال الطيب “ان المرحلة الثانية من المبادرة ستخصص للنظر في آليات تفعيل الأولويات وإنجازها على أرض الواقع بأن يتم فتح باب النقاش للتوافق بخصوص شكل وطبيعة الحكومة التي ستكون الأقدر على تطبيق مخرجات المؤتمر، بين حكومة حرب او حكومة وحدة وطنية او حكومة إنقاذ.