وطني و عربي و سياسي

الأربعاء,26 أغسطس, 2015
ما هي إلا مرا .. صدق السيّد الرئيس !

الشاهد_لا ينفكّون يشنفون اسماعنا بــ”الدّيمقراطيّة” و مشتقّاتها , من على منابرهم , و يتفنّنون في اختيار أرقى و أرمق عباراتهم المصطفاة بعناية للتغنّي بمظاهر ”الحداثة” التي صدعوا رؤوسنا بها , لكنّهم يفشلون في أوّل مواجهة لهم مع الواقع , فتفضحهم زلّة لسان و تسفر عن صريح نواياهم .

“ماهي إلّا مرا ” قولا و فعلا ! بادئا صرّح بها رئيسنا المفدّى فحاولت جوقته, كعادة السّاسة , تزويق ما قال كي لا يظهر , سيادته, في جلباب ”الرّجعي” الذي يحقّر من صورة المرأة , فكانوا كما لو أنهم ”يغطّوا في عين الشمس بالغربال” , و ها قد ختمها رئيس حكومتنا المبجّل , فأحكم اختيار القفلة بعناية و نجاح و أعفى ”المرأة التونسية” من حركة الولاة , فخرجت بخفي حنين و كأنها ليست بحاملة ”وذن القفة” جنبا إلى جنب مع الرجل .. و ما هي إلّا مرا !!

 

سوسن

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.