عالمي دولي

السبت,23 يوليو, 2016
ما لا يقل عن 20 قتيلا و160 جريحا في اعتداء ضد تظاهرة للشيعة في كابول وتنظيم الدولة يتبنى العملية

الشاهد_ اعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية السبت تبني الاعتداء الدامي الذي استهدف تظاهرة سلمية للشيعة في كابول.

وأوردت أن “اثنين من مقاتلي الدولة الاسلامية فجرا حزاميهما الناسفين ضد تجمع للشيعة في منطقة دهمزتك في كابول”.

واعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الافغانية محمد اسماعيل قاووصي لوكالة فرانس برس السبت سقوط “ما لا يقل عن 20 قتيلا و160 جريحا” في الاعتداء.

واضاف “قتل 20 شخصا على الاقل واصيب 160 اخرون بجروح لكنها حصيلة اولية من المستشفيات ويمكن أن ترتفع.

وكان قاووصي اعلن في وقت سابق سقوط نقل “50 قتيلا وجريحا على الاقل” الى مستشفى الاستقلال القريب من مكان التفجير.

ورأى مصور لفرانس برس في المكان “عشرات الجثث حوله” بعضها “تمزق اشلاء”.

واضاف المصور “عندما وصلت الى المكان كان هناك العشرات من الجثث، احصيت منها اكثر من عشرين جثة بعضها تمزق اشلاء”.

وتابع “رايت جثثا اخرى مشوهة يتم نقلها في مؤخرة عربة تابعة للشرطة. الدماء كانت في كل مكان”.

ومضى يقول ان متظاهرين غاضبين بداوا يتعرضون لعناصر قوات الامن الذين طوقوا المكان.

وكان نائب متحدث في وزارة الداخلية قال في اتصال مع فرانس برس في وقت سابق إن الانفجار “مرده بالتاكيد إلى اعتداء نفذه انتحاري” وسط الحشد.

وكان عدة الاف غالبيتهم من اقلية الهزارة الشيعية يتظاهرون بشكل سلمي منذ الصباح للاحتجاج على مشروع للتوتر العالي لا يشمل مناطقهم في محافظة باميان (وسط).

ويرى مسؤولون من الاقلية ان ترسيم خط التوتر العالي دليل جديد على التمييز الذي تعاني منه طائفتهم ومحافظتهم التي تعتبر الاكثر فقرا في البلاد