الرئيسية الأولى

الثلاثاء,29 مارس, 2016
ما قصة الــ200 الف دينار ؟

الشاهد _ أصبح من الصعب أن نطمح إلى رؤية إعلامنا في مشاهدة مشرفة ، يقوم على قضايا نبيلة وعادلة ، يسعى إلى رفع الضيم ومقاومة الفقر والتأليف بين مكونات المجتمع و تأثيث برامج إجتماعية تعنى ببر الوالدين وبالجار وتسعى إلى لحم النسيج الذي بداأيتفكك بفعلهم وفعل الدكتاتوريات المتعاقبة ، دخلنا في شبه يأس من هذه البؤر ما عدا إستثناءات قليلة تحاول أن تشذ عن المستنقع لكن تخونها الإمكانيات وتعوقها الخبرة وعوامل أخرى كتجفيف منابع الأخبار وحجب المعلومة والتمييز في الإشهار وغير ذلك .


لا نسمع إلا الأخبار السلبية تتناثر من المشهد برمته ، اليوم كما الأمس يبرز معز بن غربية ليس بالإنجازات ولكن بالقضايا والتجاوزات ، فبعد مسرحية سويسرا والهاتف الذي يبدأ برقم 505 ثم وقبل ذلك أمام دوار هيشر والجريمة التي اقترفها نفس الإعلامي في حق وزير الداخلية أنذاك علي العريض ، بعد كل هذا ، تطلعنا الأخبار بقضية جديدة بطلها بن غربية وطرفها عبد الحميد بن جدة صاحب قناة تونسنا . يتعلق الأمر بعقلة على الحساب البنكي لمعز بن غربية ، بعد أن رفض أو فشل هذا الأخير في تسديد مستحقات بلغت 200 ألف دينار ، سجلت كإخلالات مالية متخلدة لحساب البرمجة المشتركة بين قناة تونسنا و قناة التاسعة خلال شهر رمضان الفارط ، استوفى صاحب قناة تونسنا كل الشروط القانونية وصدر الأمر ، لكن مهلا فأوامر أخرى صدرت من قبل في قضايا أخطر بكثير لكنها خَبت تحت تأثير الكبار ، بعد أن أكدوا أن بن غربية يعاني من مشاكل نفسية .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.