الرئيسية الأولى

الثلاثاء,9 فبراير, 2016
ما فعلوه مع السبسي يفعلونه الآن مع الطالبي ..تسفيه و تهديد بمحاكمته بتهمة التكفير والنيل من بورقيبة !

الشاهد _ فجأة انقلبت ثلة من النخب التي كانت تعتمد محمد الطالبي كرأس حربة في وجه خصومها أو مخالفيها ، ودخلت في عداوة معه ثم وفي لمح البصر مرت إلى السرعة القصوى لتلوّح بجرجرته في المحاكم بتهمة التكفير وأيضا محاكمته على خلفية تدنيس صورة الزعيم بورقيبة ، ثورة على الرجل وبداية تحرشات تبدو في طريقها إلى النمو لتصبح كراهية مستفحلة ، افتتحتها العديد من الشخصيات وأنهتها السليتي وما زال الحبل على الغارب ، الغريب أن المجموعة التي طالما امتدحت الطالبي وأشادت بمواقفه وأفكاره واعتبرته من رواد الحداثة انقلبت اليوم لمجرد اختلافها معه في جزئية ، وبدا وكأن الطالبي تحول إلى إخواني أو هكذا تدل العديد من التعليقات المتشنجة الصادرة عن وكلاء الحداثوية .


المتابع لجملة التعليقات التي تلت حصة الوافي مع الطالبي سيقف على شيء محير يوصّف هذه الطينة من الناس ليس بأقل من الجنون الإنتهازي ، تقريبا نفس هذه العناصر ومن حولها ومن على شاكلتها ويقول بقولها ، انخرطوا منذ أشهر في التذمر من السبسي ثم حولوا تذمرهم إلى تشكيك واستلوا تعلة السن ونفذوا منها لتوزيع الإدانات ، هم أنفسهم من كانوا بالأمس القريب يجرمون من يتحدث عن سن المرشح الرئاسي وأمل تونس وربااها الذي سيخرجها من “الغرقة” ، اليوم وبعد أ
ن رفض تلبية جميع شهواتهم وغرائزهم السياسية المنبتّة أصبح رمز الأمس يعاني من عجز ويعوقه التقدم في السن على القيام بأعباء الحكم ، هذا ما قاله البعض أما البعض الآخر فوصفه بالمخادع ثم ذهب بعضهم إلى اعتباره مرشح النهضة الذي خدع ، فقط لأنه اختلف معهم في تفاصيل صغيرة ، نفس السيناريو يعود لينزل بأثقاله على الطالبي ، قبل أسابيع قليلة كان الحديث عن مدارك الطالبي يعد سفاهة ووقاحة وسلوك لا يمت لتقاليد التوانسة بصلة ، واليوم يشتم سمير الوافي لأنه يتلاعب بشيخ لا يع ما يقول ، لقد جرموا صاحب برنامج لمن يجرؤ فقط بتهمة استدراج المفكر المسن والنيل من شيخوخته هكذا قالوها في أكثر من تعليق !! الطامة عند هؤلاء أنهم ينقلبون في وقت قياسي وبشكل كلي ، لا ينتهجون التدرج ولا حتى الذكاء في قصف أصدقائهم وشركائهم الذين حادوا لبعض السنتيمترات عن أجندتهم المرهقة بالإيديولوجيا المحنطة.

نصرالدين السويلمي