الرئيسية الأولى

الخميس,28 يوليو, 2016
ما فعله مصطفى بكري يعجز عنه إبن سلول

الشاهد_ لا مال بعد قارون ولا كفر بعد فرعون ولا شجاعة بعد حيدر ولا قوة بعد عنتر ..ولا نفاق بعد بكري ..
“لكل شيء إذا ما تم نقصان” هذا “الصدر” الذي عمر طويلا وتماسك في وجه الزمن وأكدته الأحداث ، يبدو أنه تعرض إلى حالة تفنيد قاسية ، وهو ينضم شعره لم يكن أبو البقاء الرندي يعلم أن القرون القادمة ستجود بشخص إسمه مصطفى بكري يقطع مع النسبية ويعلن اكتمال نصاب النفاق ، فالمتابع لتقلب هذا الكائن السياسي الإعلامي الذي إنحاز إلى القومية ثم تركها وتمرغ في حجر الحزب الوطني ثم باعه وتزلف إلى الإخوان ثم جرمهم واعتنق مجاهل العسكر ..ثم هو مازال يملك من الحماس والحيوية ليقطع أشواطا أخرى ويبيع الراحل بالقادم والساقط بالواقف والضعيف بالقوي ، والملفت أن بكري لا يراعي أبجدية النفاق فيبدأه بالتسلسل ويحترم المراحل ، أبدا ! عندما يتغير الحال وتنحني أسهم الحاكم وتصعد أسهم غيره يشرع مباشرة ودون مقدمات في نزع ربقة القديم وارتداء الجديد ، دون تردد يدخل في الولاء مباشرة ، وليس الولاء المحتشم ، بل يعتمد الولاء المتبرج السافر الفاجر ، يستل لسانه ودون أن ينقيه من الأمداح العالقة ، يشرع مباشرة في جلد الراحل أو الآفل وفي مدح الوافد ، ليجسد بذلك نوعية نادرة من الإبتذال ، يمكن القول إنه اجتاح ريشتر حين وصل إلى 10 درجات على سلم النفاق ، ويكون بذلك قد أغلق باب الاجتهاد في هذا المجال .

*في مدح مبارك

“أن عهد الرئيس محمد حسنى مبارك فتح النوافذ أمام الجميع، وحطم القيود التى فرضت على الصحف والأقلام، وجعلنا نفكر بصوت عال دون خوف أو رهبة. ولأن الرئيس يؤمن بحرية الصحافة إيماناً حقيقياً ، لذا فهو ينحاز دوماً إلى مصلحة الصحافة والصحفيين، ويعتبر أن هذه الحرية من الثوابت التى لا يجب المساس بها…أشعر بسعادة وأنا أرى وجه الرئيس واستمع إلى كلماته، وأقرأ تصريحاته .. صدقنى يا مبارك ، أنه رأى عام فى كل مكان وعلى كل أرض فى وطننا المصرى والعربى …أنت يا سيدي تستنهضنا الآن تعطينا المثل والقدوة، تطلق نوبة صحيان قبل سقوط الحصن الأخير .. إننا نعرف جوهرك ، لم يكذب محمد حسنين هيكل عندما قال: إنه لا بديل لك، لم يندم أحد فينا على كلمات جميلة أسداها إليك .. فالأيام تثبت أنك ابن بار لهذا الوطن وتلك الأمة ….يا ريس أنت قدوتنا ونحن زادنك … نعرف أن المهمة صعبة ومثقلة ولكننا، لكننا ندرك أنك لها، وأن الفترة القادمة ستكون فترة جنى الثمار على الصعيدين الاقتصادي والسياسى ، لقد تحدثت يا ريس عن التغيير، كانت كلماتك واضحة، حملت أمانى انتظرناها طويلا ، جاءت لتحدد الإصلاح بمعناه الجذرى والشامل .. تغيير فى الأشخاص والآليات والسياسات ..صورة جديدة لمصر فى الألفية الثالثة .. انحياز واضح لمحدودى الدخل ، وتصور مستقبلى يعطى اهتماماً كبيراً لقضية العلم والتكنولوجيا”.

*في مدح الثورة وشبابها وذم مبارك

انا اقولها لمبارك ، انت الذي سمحت للناس كي تخرج بهذا الشكل “ثورة 25 يناير” لانك تركت الفساد و الفاسدين والمستبدين ، انت الي سبت جمال مبارك والي حواليه يتربوا ويكبروا بهذا الشكل ، دي مصر الي كان مفروض انت اول من يحميها ..شوفوا الشباب الي كان بيتاخذ لمجرد انو مربي ذقنوا ، شوفوا الناس فرحانين الزاي ، شوفوا الشباب الي تعذبوا في السجون شوفوا القوى السياسية الي تلفقت ليها التهم شوفواالست الي كانت متحجبة وكانت تتهم بالارهاب، احنا كنا عايشين في مرحلة خطيرة جدا وصعبة جدا ، الي حصل دا “الثورة” متأخر خالص متأخر جدا ، شباب الثورة هما الي حموا مصر ، والله يكلموني الناس من كل بلدان العالم يقولولي الشباب دا رفع رقبتنا ..

*في مدح الإخوان

شهادة للتاريخ الاخوان المسلمين تصدوا وقاتلوا قتال الابطال دفاعا عن ميدان التحرير وزحفت جيوش منهم وكانوا يتصدون وكانهم في حرب ضروس وكل منهم يريد ان ينال الشهادة ..الحقيقة تقول ان الاصوات التي حاز عليها حزب الحرية والعدالة هي كانت اصوات الشعب المصري الواعي والفاهم ..تيار الاخوان كان معرضا للاضطهاد من رف السلطة ، وكان هذا الاضطهاد يصل الى حد لو اثنين التقو يمكن ثاني يوم يستدعو في امن الدولة ، والسبب في فوزهم الكاسح ان نوابهم 88 في المرة السابقة قدموا اداء جيدا ..تيار الاخوان تيار نضالي واستطاع ان يحقق هذه النتيجة ..تيار الاخوان موجود في كل مكان على الارض ..اقول ان الاخوان جاءوا بانتخابات حرة وديمقراطية علينا ان نحترمها ، وعلى المجتمع الغربي ان يحترمها .

*في ذم الاخوان بعد الانقلاب

أي واحد ينتمي الى تنظيم الاخوان الارهابي فهو ارهابي ، الناس دي موش منا ولا احنا منهم خلاص الموضوع انتهى ، بيننا وبينهم ثار الى يوم الدين ، دول بقايا الاحتلال الانجليزي آن لهم ان يرحلوا من مصر ، دول آخر حاجة للاحتلال الانجليزي في مصر …على الجميع التوقف عن الحديث حول المصالحة معاهم ن الوطن موش سلعة تباع ..واي حد طالما منتمي الى تنظيم الاخوان فهو ارهابي ..

*في مدح السيسي بعد الانقلاب

“سننتصر مع هذا الرجل ابن مصر الحقيقي ..اوع حد فيكم يظن ان الراجل تعب وعاوز يسيب الميدان ، السيسي مقاتل ، عارف كويس اوي ان مافيش جندي يهرب من المعركة ..يا سيادة الريس الشعب المصري اختارك بنسبة 97 % في انتخابات حرة ونزيهة ، يا ريس لازم تعرف انو الشعب المصري عارف كويس اوي ليه جابك في الحظة دي ، هو عارف انك انت الي راح تنقضو و حتخلصو ، انت الي حتسهر ليل مع نهار عشان توفرلو العيشة الكريمة ، انت قلت اكثر من مرة انا مشروع شهيد ، ونحن بنقلك انت مشروع انسان وطني ، والله حتى الي بيزعل منك ما بيكرهك ، تزعل منينا لكن عمرنا ما بنزعل منك .. ”
تلك لمحة تقرب الى القراء الطريقة التي تمكن من خلالها مصطفى بكري من تحطيم جميع الارقام القياسية والتربع وعن جدارة على عرش النفاق .

نصرالدين السويلمي

 

13680574_10209990955749881_7044091789328445379_n